‏إظهار الرسائل ذات التسميات قصة نجاح. إظهار كافة الرسائل

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 5/31/2022 11:17:00 ص
أهم قصة نجاح في العالم - من مشرد إلى مليونير
أهم قصة نجاح في العالم - من مشرد إلى مليونير

إليكم قصة من أهم قصص النجاح في العالم .

فإن كنت تمر في ظروف صعبة و ترى أن الدنيا تتعبك و تضغط عليك، ركز في هذه القصة و حاول أن تستفيد  منها فسوف تتغير حياتك بنسبة ١٠٠٪.

سنتحدث عن |قصة| شخص تحول من مشرد في الشوارع إلى |مليونير|، و هي قصة " |كريس جاردينار|" . 

ولد في سنة ١٩٥٦ م في أسرة بسيطة ، أباه وأمه أشخاص بسطاء جداً، وفجأة قرر الأب أن يهاجر ويترك هذه الأسرة الصغيرة  ويسافر، فعاشت  الأم مع ابنها ضمن ظروف صعبة، وبعد ذلك قررت الأم أن تتزوج، فتزوجت شخص مدمن  للكحوليات، وكان يشرب الخمر بشكل مفرط ويتعدى عليه بالضرب، وبدأ يشتكي لوالدته، فقررت الأم الإنفصال عن زوجها، لكن الزوج يرفض ويقول لها لا أريد الإنفصال عنك، و اتهمها بمحاولة قتله واشتكى للشرطة، فقامت الشرطة بالقبض عليها وحبسها، وتم إدخاله إلى دار الرعاية، وأصبح يعيش أيام صعبة في هذا الدار، ولكنه أصبح يتعلم، وأكمل تعليمه ودخل الثانوية العامة، دخل بعد ذلك الخدمة العسكرية وتخرج .

وانطلق للحياة ليواجه الصعاب وقد عمل في أعمال كثيرة، إلى أن بدأ يحصل على مبلغ جيد في الشهر، وتزوج وأصبح لديه طفل اسمه كروستوفر، بدأت الحياة تبتسم له، وفجأة حدثت له أزمات مالية فتخلت عنه زوجته وتنفصل عنه .

صمم كريس على حضانة الطفل، وبدأ يعافر في هذه الحياة الصعبة، وأصبحت الحياة عليه صعبة جداً وعاشوا في الشوارع.

فحاول أن يعمل في أعمال كثيرة لكنه لم يتوفق فوصل به الحال إلى بيع دمه، فقد باع دمه لبنك الدم لكي يحصل على الأموال.

و في يوم من الأيام رأى سيارة تقف جانبه يوجد فيها رجل غني جداً، ففجأة فتح باب السيارة وصعد ، فالرجل الغني استغرب من تصرفه ، فقال له: من أنت ؟ 

فقال له كريس: أريد أن أسألك سؤال فقط ما هو عملك؟ وكيف أصبحت تمتلك مثل هذه السيارة الفاخرة؟ 

فأجابه الرجل : أعمل في البورصة.

فقال كريس : والعمل في البورصة يجعلك تمتلك مثل هذه السيارة ؟ 

فتح الباب ونزل من السيارة ، وقرر أن يعمل في البورصة .

فبدأ يبحث عن شخص يعلمه هذا العمل، فوجد  شركة كبيرة تقدم منحة لتعليم العمل بالبورصة، فتقدم على المنحة وتمت الموافقة عليه، و اكتشفت الشركة بأن كريس شخص ذكي جداً، وقد طور من نفسه بسرعة كبيرة، استطاع أن يفعل أشياء كثيرة وتغييرات في الشركة، فقررت الشركة أن توظفه للعمل فيها، و جاءه عرض للعمل يستطيع من خلاله أن يعيش حياة كريمة، وأصبح بحوزته مبلغ جيد من المال، فقرر أن ينشأ شركة خاصة به.

انطلقت الشركة وحققت نجاحات كبيرة، وتحول كريس من شخص مشرد في الشوارع إلى مليونير، و أصبح |رجل أعمال| غني جداً.

و قرر أن يؤلف كتاب يحكي فيه قصته، لكي يساعد الناس ويحفزهم في الحياة.

تحول هذا الكتاب لفيلم من أهم الافلام التي عرضت، فيلم البحث عن السعادة الذي قام ببطولته " |ويل سميث| " ، و أيضاً قرر كريس أن يعمل متحدث تحفيزي وناشر للإيجابية .

كريس لم يفقد الأمل، وكان واثق بل ومتأكد بأنه سوف ينجح في يوم من الأيام ، وقد تغيرت حياته وذلك بسبب إيمانه بنفسه وقوة عزيمته .

بقلمي رهف ناولو


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 5/03/2022 05:31:00 م

قصة نجاح مؤسس شركة كنتاكي ( ساندرز ) .
قصة نجاح مؤسس شركة كنتاكي ( ساندرز ) .
تصميم الصورة : ريم أبو فخر
  

بطل قصتنا اسمه ( ساندرز ) 

 ولد سنة ١٨٩٠ م ولد في أسرة فقيرة ، كان والده يعمل عامل في منجم فحم ، لكنه توفي والده وهو في عمر ست سنين ، وأصبح مسؤول عن أخوته مع والدته 

 استطاع أن ينجح في محطة البنزين إلى أن وصل لمركز مدير |محطة البنزين| ، وهو في عمر أربعين سنة ، ولكنه لم يكن يشعر بالراحة في منصب مدير محطة البنزين وأصبح في مرحلة عالية جداً من عدم الراحة النفسية ، فهو لا يشعر بالراحة في العمل الذي يعمله ولا يجد نفسه فيه ، فهو يشعر بأنه يستطيع أن ينجح في العمل الخاص ولن ينجح بالعمل عند الناس الآخرين .

وجميعنا من يعمل عند الناس أو في قطاع حكومي ينتابنا مثل هذه الأفكار ، لكننا نقول لأنفسنا " لا تتسرع في الترك ، دعني في عملي الحكومي الذي أتقاضى منه راتب في آخر كل شهر ، سوف آخذ راتب تقاعدي عندما أكبر ... " 

والكثير من جمل التردد 

ولكن |ساندرز| لم يفكر هكذا  ولم يهمه راتب التقاعد وقرر أن يعمل عمل خاص به ، عمل يحبه وينجح به .

* كيف بدأ مشروعه ؟ وكيف كانت النتائج ؟ 

اشترى عربة صغيرة ومأكولات وزيت وتوابل ودجاج ، وأوقف العربة عند محطة القطار في المكان الذي يوجد فيه ناس مسافرة وناس عائدة من السفر وفيه ناس كثيرة جداً، وبدأ بصنع |الدجاج المقلي|، أحبت الناس هذا الدجاج وأصبح طعمه متميز ، وأصبحت الناس المسافرة تأكل من دجاجه ، والناس العائدة من السفر تأكل من دجاجه ، وأقاموا له دعاية بأن الجميع يجب أن يجرب الطعام الذي يصنعه 

وهو في عمر ٦٥ سنة ، أخذت الحكومة قرار صعب جداً بنقل محطة القطار ، وبهذا القرار بدأت نسبة مبيعاته تنخفض ، واختفت الزبائن من المكان ، وبدأ يبيع في ممتلكاته لكي يعالج كسره المادي ، ولكن لم يجدي ذلك نفعاً وأعلن إفلاسه ، وكان هذا الأمر في غاية الصعوبة وهو في عمر ٦٥ سنة ، لكنه لم يستسلم وقرر أن يدخل في تحديات جديدة في حياتي

* ما هي التحديات التي دخل فيها ؟ 

فقام بإحضار الدجاج المقلي وبدأ يزور به المطاعم ، ويذيق مدراء المطاعم منه وإن أعجبهم يطلبون كمية معينة وهو يقوم بتحضيرها ، وكان لديه خبرة وأسلوب لبق في التعامل يساعده على الإقناع .

وعندما أصبح في عمر ٩٥  أصبح هناك ٦٠٠ مطعم يأخذون الدجاج المقلي منه ، وأسس شركة كبيرة لبيع الدجاج المقلي التي لها مذاق خاص وسر لا أحد يعرفه .

وأصبحت ممتلكاته تقدر بـ 2 مليون دولار ، وحول شركة الدجاج هذه لشركة مساهمة وكانت قيمتها 275 مليون دولار. 

وفي سنة 1986م اشترت |شركة بيبسي| الشركة منه بمبلغ 840 مليون دولار.

ساندرز وهو في عمر خمسة وتسعين سنة قرر أن يزور فروعه جميعها على مستوى العالم ، قرر أن يلف 250 ألف ميل لكي يزور جميع فروعه التي كانت متواجدة في أكثر من 100 دولة ، وكان يعمل فيها أكثر من 33 ألف عامل .

* ما هي الدروس المستفادة من حكاية ساندرز ؟ 

الدرس الأول : هو اهتمامه بأخوته الصغار فهذا شيء عظيم جداً.

الدرس الثاني : اعمل عملاً تحبه ، اعمل الشئ الذي تحبه ، فإنك سوف تبدع فيه وتتميز به وسوف تصبح ناجح جداً ، ولا تعمل عمل فقط من أجل المال ، فالراحة النفسية أهم من المال .

الدرس الثالث : وهو أنه مهما تقدمت في العمر لا تيأس ، فهو مجرد رقم في البطاقة الشخصية فقط ، فطالما أنت تتنفس فسوف تكون قادر على الدخول في تحديات وإثبات ذاتك .

الدرس الرابع : لا تسمح لأحد أن يقوم بإحباط عزيمتك ...

نرجو الفائدة ......

رهف ناولو


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 5/01/2022 10:29:00 ص

تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي
 تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي 
تنسيق الصورة : ريم أبو فخر 
 
لو جاء ذكر الدجاج المقلي أو الوجبات السريعة في حديثٍ ما، فمن المؤكَّد أنَّ أول اسمٍ يخطر في البال هو دجاج كنتاكي أو KFC بمعنى kentucKy fried chicken أو أي مسمَّى آخر يدل على هذا المكان؛ أشهر سلسلة مطاعم دجاج مقلي في العالم.  

لمعرفة القصة التاريخية لدجاج كنتاكي، تابعْ معنا هذا المقال.  

في الواقع قصة كنتاكي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالرجل الذي نراه جميعنا في شعار دجاج كنتاكي، اسم هذا الرجل "|هارلاند ساندرز|" المولود سنة ١٩٨٠ ميلادي في |ولاية كنتاكي| في الولايات المتحدة الأمريكية.  

عاش هارلاند ساندرز طفولةً صعبة إذْ تُوفِّي والده وهو في عمر الست سنوات، لتأخذ والدته مسؤولية العمل وتأمين متطلبات البيت على عاتقها، فبدأت تعمل عملين في اليوم بينما يبقى ساندرز في البيت مع أخويه الصغيرين حيث كان هو الأخ الأكبر. 

ولأن والدة ساندرز كانت تنشغل عن البيت طوال النهار علَّمت ساندرز الطبخ لكي يحضِّر الطعام لأخويه الصغيرين، ولكن بعد فترة من الزمن ونتيجةً لصعوبة الحياة وقسوتها قررت والدة ساندرز الزواج، وبالفعل تزوجت من شخص لم تربطه علاقة جيدة مع ساندرز.  

عندما بلغ ساندرز ١٢ عاماً ترك البيت وقرر العمل في مزرعة مجاورة والإقامة فيها، كان يعمل ساندرز في تلك المزرعة مقابل ٤ دولارات فقط في الشهر، بعد ثلاث سنوات أي عندما بلغ ساندرز ١٥ عاماً ترك عمله في المزرعة وقرر أن يبحث عن عمل آخر، فعمل الكثير من الأعمال كعمله في محطة بنزين، ثم في تصليح السيارات وغيرها من الأعمال التي تأتيه فرصة للعمل بها.

استمر ساندرز على تلك الحال هادفاً من ذلك إلى جمعه مبلغاً من المال يسمح له في البدء بعمله الخاص، وبالفعل بعد فترة من الزمن استطاع ساندرز جمع مبلغ من المال يكفيه لفتح مشروعه الخاص، و الذي كان عبارة عن عَرَبَة لبيع الطعام.  

كان يبيع ساندرز في عربته الطعام الذي يجيد طهيه مثل: الدجاج المقلي، السلطات، البطاطا وغيرها من الوجبات البسيطة، ثم تفاجأ بعد فترة وجيزة بأن الناس قد أحبَّت الطعام الذي يحضره كثيراً، وازداد الطلب عليه.  

قام ساندرز بعد ذلك بافتتاح نُزُل في المنطقة التي كان يوجد فيها

 والنُّزُل هو عبارة عن مكان يحتوي على عدد من الغرف مع مطعم في الأسفل واستراحة أو مكان مخصص للعب الأطفال أمامها، سمَّاه مطعم ساندرز حيث كان مكاناً بسيطاً جداً إلا أنه كان مهماً جداً لساندرز.  

انتشر اسم مطعم ساندرز في الولاية كلها، واشتهر الرجل لدرجة أن حاكم الولاية بنفسه كان يحب الدجاج الذي يقدِّمه في مطعمه، ويأتي إليه ليتناوله، وبعد ذلك أطلق الحاكم عليه اسم كولونيل ساندرز. 

تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي
 تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي
تنسيق الصورة : رزان الحموي 
 
بعد انتشار اسم مطعم ساندرز في الولاية كلها، ونيل مأكولاته إعجاب الناس جميعاً، ووصول شهرته إلى حاكم الولاية ليطلق عليه اسم كولونيل ساندرز، استغلَّ ساندرز تلك الشهرة في إضافة وصفات جديدة للقائمة الخاصة بمطعمه، تطوير تتبيلة الدجاج، ابتكار طرق أسرع في تحضير الدجاج بسبب ازدياد الطلب عليه وغيرها.

ولمعرفة المزيد تابع معنا . 

بعد اشتهار دجاجه قام  ساندرز بجمع مبلغ من المال وافتتح مطعماً جديداً

 والذي يعتبر أول مطعم لدجاج كنتاكي في التاريخ، وكان كل شيء يجري على ما يرام لحين قيام |الحرب العالمية الثانية| وانهيار الاقتصاد الأمريكي، الذي أدَّى لتردي الأوضاع الماديَّة للناس الذين لم يعد بإمكانهم بشراء الدجاج من كنتاكي كل يوم كما كانوا في السابق.  

اضطرَّ ساندرز لإغلاق مطعمه وذلك لأن ميزانيته لم تكن تكفي لتغطية تكاليف العمل، ولكن كما نعلم فالحرب العالمية الثانية لم تدُمْ طويلاً وسرعان ما عاود ساندرز فتح مطعمه.  

ولكن آثار الحرب العالمية كانت سيئة على المجتمع الأمريكي فأوضاع الناس لم تعد كالسابق، فتراكمت الديون على ساندرز حتى أجبرته على بيع مطعمه مقابل ٧٥ ألف دولار، على الرغم من أنه كان قد اشتراه ب ١٦٠ ألف دولار، ولكن لسداد ديونه اضطر لبيعه بأقل من نصف ثمنه. 

بعد ذلك خطرت في بال ساندرز فكرة الفرانشايز

 والتي تم شرحها بالتفصيل في مقالٍ سابق بعنوان: |مطاعم ماكدونالدز منذ البداية|، لكن ساندرز لم يكن يملك تلك الشركة الضخمة التي  لها علامة تجارية خاصة ومعروفة، إذ كان كل ما يملكه هو وصفة دجاج كنتاكي الخاصة به، ففكَّر في استغلال شهرة الدجاج الخاص به من خلال فكرة الفرانشايز، كل ما كان مهماً بالنسبة له هو إضافة دجاج كنتاكي على القوائم الخاصة بالمطاعم الموجودة في الولاية أو في الولايات الأخرى. 

ذهب ساندرز لرجلٍ اسمه  بيت هارمن، وأقنعه بإضافة وجبة دجاج كنتاكي إلى قائمة الطعام الخاصة بمطعمه مقابل نسبة من الأرباح كما هو معروفٌ في الفرانشايز، وبالطبع لم يكتفِ ساندرز بمطعم هارمن فقط، بل قام بالذهاب إلى أكثر من ٥٠٠ مطعم في أمريكا وأقنعهم بإضافة وجبة دجاج كنتاكي لقوائم الأطعمة الخاصة بمطاعمهم. 

كما قام ساندرز باعتماد مظهر خاص به يميِّزه بذاته، بحيث أين ما رأى الناس تلك الصورة يربطونها به وبدجاج كنتاكي، وبالفعل كل هذه الأفكار التي قام بها ساندرز عادت عليه ببعض الأرباح التي كانت تكفيه للعودة إلى الولاية وإعادة فتح مطعمه هناك. 

تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي
 تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي 
تنسيق الصورة : رزان الحموي 
 
بعد اعتماد ساندرز فكرة الفرانشايز لتخطِّي الأزمة المالية التي كان يمرُّ بها، وإقناعه أصحاب المطاعم المنتشرة في أمريكا بإضافة دجاج كنتاكي لقائمة مأكولاتهم، استطاع تحقيق بعض الأرباح التي سمحت له بالعودة لولايته وإعادة فتح مطعمه هناك.  

لمعرفة باقي تفاصيل القصة تابع معنا. 

على الرغم من أن ساندرز فتح مطعمه من جديد

 لكنه لم يكتفِ بذلك لأن فكرة الفرانشايز كانت تعود عليه بأرباح كبيرة جداً، وتساهم بانتشار اسمه بشكل واسع فقام بتكرار الفكرة مع ٦٠٠ مطعم آخر في أمريكا وكندا. 

 مع وصولنا لسنة ١٩٦٤ ميلادي كان ساندرز قد تقدَّم في السن و أصبح غير قادر على القيام بعمله السابق، فعرض عليه شخصٌ اسمه "جون براون" أن يشتري منه شركته، |شركة دجاج كنتاكي| مقابل مليوني دولار، إضافةً لِ ٤٠ ألف دولار تُدفَع لكولونيل ساندرز سنوياً مقابل أن يبقى هو العلامة التسويقية للشركة بعد بيعها لبراون، طبعاً مع حفاظ ساندرس على بعض الفروع التي كانت موجودة في أمريكا وكندا. 

 كان جون براون اآنذاك في عمر ٢٩ سنة،

 خرّيجٌ من |كلية الحقوق|، ومن الظاهر أنه كان مخطط لامتلاك شركة كنتاكي من قبل، حيث أن براون كان مدير الشركة التي يعمل فيها بيت هارمن الذي ذكرناه سابقاً وقلنا أنه كان صاحب أول فرانشايز لدجاج كنتاكي، وبهذا يكون لدينا إدارة ثلاثية مشتركة لشركة كنتاكي ما بين: جون براون، بيت هارمن وكولونيل ساندرز.  

حيث أن ساندرز كان يمتلك بعض الفروع الموجودة في أمريكا وكندا، إضافةً لكونه المدير التسويقي للشركة، وجون براون هو صاحب ومالك الشركة ولكن نظراً لصغر سنِّه طلب من بيت هارمن أن يكون رئيسها، بينما هو يتدرب تحت إدارته على ريادة وإدارة الأعمال.

بفضل التعاون الذي حصل بين هذا الثلاثي استطاعت شركة كنتاكي التوسع بشكل كبير داخل وخارج الولايات المتحدة الأمريكية، حيث وصلت شركة كنتاكي بتوسُّعها لدرجة أنها فتحت مطاعم لها في جميع ولايات أمريكا، اليابان، بورتريكو، المكسيك، ووسَّعت عملها في كندا، كما بدأ يوجد لها فروع في دول مثل جامايكا، وبدأت كنتاكي تحصل على ترتيبات عليا بين شركات الوجبات السريعة المشهورة في العالم لتأخذ المركز الخامس حتى أنها تغلبت على شركة مثل ماكدونالدز والتي تحدثنا عنها في مقالٍ سابق بعنوان: مطاعم ماكدونالدز منذ البداية. 

 كانت فكرة الفرانشايز هي أساس رأس المال الذي اعتمدت عليه شركة كنتاكي

 لهذا قامت بتقدبم تسهيلات عدة للراغبين بفتح فرانشايز تابع لها، ففي سنة ١٩٦٧ كانت تكلفة الحصول على موافقة لفتح فرع تابع لشركة كنتاكي هي ٣ آلاف دولار فقط، ثم تحتاج وسطياً إلى ٦٥ ألف دولار لتستطيع فتح مطعمك وفق المعايير الخاصة بالشركة، وهو بالطبع ليس بالمبلغ البسيط عامة لكنه بالمقارنة مع حجم اسم دجاج كنتاكي الكبير والمشهور يكون قليلاً جداً.

تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي
 تعرَّف على قصَّة مطاعم كنتاكي
تنسيق الصورة : رزان الحموي 
 
بعد الانتشار الواسع لشركة كنتاكي لا بدَّ من التنويه إلى أن جميع مطاعم كنتاكي كانت ذات طابع رسمي وغير متلائم مع جيل الشباب الجديد، حيث كانت تستهدف مَن هم في جيل ساندرز، لذلك ومن أجل زيادة العملاء الخاصين بالشركة قاموا بإضافة الوجبات السريعة وما يسمى الوجبات الجاهزة (وهي الوجبات التي تشتريها وتأخذها معك إلى البيت) إلى قائمتهم، مما أثَّر بشكل إيجابي جداً على رأس المال المطلوب لفتح فرع للشركة. 

فلو أردتَ فتح فرع تابع لكنتاكي

فلست بحاجة إلى فتح مطعم كبير بتجهيزات ثمينة، يمكنك فتح مطعم صغير تقوم فيه بتحضير الوجبات وبيعها للناس دون الحاجة إلى وجودهم في مطعمك لتناولها، مما جعل الشركة مغرية جداً بالنسبة لأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة الموجودين في أمريكا وفي كل دول العالم. 

 وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يقومون بفتح فروع لكنتاكي هم إما أشخاص عاديين يقومون بفتح مطعم صغير كباب رزقٍ لهم، أو أشخاص من أصحاب الأموال ورجال الأعمال الذين يجذبون زبائن أكثر إليهم بفتحهم فرع لكنتاكي، ولكن هنا ظهرت مشكلة وهي أن فتح المليونير فرع لكنتاكي قضى على فروع البسطاء، غير أن المليونير والشخص العادي يدفعون نفس المبلغ مقابل فتح فرع تابع لكنتاكي، وهذا ما وجده أصحاب الفروع الصغيرة مجحفاً بحقهم  فبدؤوا ببيعون مطاعمهم ويتنازلون عنها، لتنخفض بعد ذلك أسهم الشركة من ٥٥ دولار ونصف إلى ١٠ دولارات فقط.  

كل هذا حدث في سنة ١٩٧٠

 السنة المحورية بتاريخ الشركة والتي استقال فيها جميع روَّاد الشركة ليبقى براون لوحده في حالة إفلاس كامل، ثم تأتيه الضربة القوية من كولونيل ساندرز، صاحب الشركة الأول ومخترع دجاج كنتاكي يريد التخلي عن الشركة. 

 بعد كل تلك الضربات قرَّر براون أن يبيع الشركة في وقت كان يوجد ٣٤٠٠ مطعم لكنتاكي حيث كان هناك ١٢٣ مطعم تابع للشركة نفسها، والباقي عبارة عن فروع، فتشتري إحدى الشركات كنتاكي بمبلغ ٧٠٠ مليون دولار.  


بعد ذلك بدأت حركة إصلاح الشركة من قبل الإدارة الجديدة لها عن طريق تغيير شكل الفروع لتصبح عصرية أكثر، وإلزام جميع فروع كنتاكي بقائمة الأطعمة القديمة (الدجاج المقلي).

ومع وصولنا للثمانينات توفي كولونيل ساندرز

 وكان لوفاته أثر إيجابي في استعادة الشركة لمكانتها الكبيرة، حيث قامت الإدارة الجديدة بنعي ساندرز على نطاق واسع وتذكير الناس بمَن يكون، وبدجاجه الخاص، وبعد سنة واحدة من نجاح الحملة الإعلامية تأتي شركة أخرى وتشتري الشركة التي كانت قد اشترت شركة كنتاكي بمبلغ ٢.٤ مليار دولار، ثم توسِّع الشركة لتتواجد في ٥٤ دولة بحوالي ٤٥٠٠ متجر. 

التقدم الملحوظ والواضح للشركة وحب الناس لدجاج كنتاكي دفع شركة بيبسي للمشروبات الغازية لشرائها بمبلغ وقدره ٧٠٠ مليون دولار، ونتيجة الخبرة السابقة لبيبسي في مجال الأكل طوَّرت من شكل كنتاكي وأضافت خدمات جديدة عليها مثل خدمة التوصيل (ديليفري) ثم أضافوا السندويش لقائمتهم، فكانت بيبسي هي صاحبة الازدهار الحقيقي لكنتاكي. 

أصبحت الشركة في ذلك الوقت مغرية جداً بالنسبة لعملاق الأكل على مستوى العالم، للشركة التي تمتلك الوجبات السريعة والحلويات وكل الأطباق اللذيذة والمشهورة، شركة يَم Yum، فتشتري كنتاكي من |شركة بيبسي| بشكل كامل ونهائي، ولا تزال إدارة يَم هي التي تدير شركة كنتاكي إلى يومنا الحالي. 

تعتبر كنتاكي حالياً من أكبر مطاعم الوجبات السريعة على مستوى العالم، لديها أكثر من ٢ ألف فرع ومنتشرة في جميع دول العالم تقريباً، وعلى الرغم من كل تلك النجاحات إلا أننا لا ننسى كولونيل ساندرز، الرجل الذي بدأ حياته بعربة أكل ووصل بالشركة لمراحل جيدة جداً، ولا ننسى أيضاً الإدارة الحكيمة للشركة التي استطاعت خلال ٣٠ عام الارتقاء بالشركة من ٢ مليون دولار إلى ٧٠٠ مليون دولار. 

وهكذا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لختام هذا المقال الذي تحدثنا فيه عن تاريخ أشهر سلسلة مطاعم في العالم، أرجو أنه كان مُثرياً لمعلوماتك. 

فضلاً شاركنا آراءك الرَّائعة من خلال التَّعليقات ^-^

آية الحمورة 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 4/22/2022 04:40:00 م

رحلة الإنسان مع الطيران منذ القدم
رحلة الانسان مع الطيران منذ القدم - ريم أبو فخر

 بداية الحلم:

منذ القدم، نسج الانسان الكثير من الأساطير حول السماء ومكنوناتها، وكم حلم بالصعود إليها وسبر أغوارها، وكم تأمّل الطيور وتساءل عن سر قدرتها على الطيران، وكم حاول تقليدها. ومثل الكثير من الأحلام، بدأ حلم الانسان بالطيران يتحقق عندما أعمل عقله وشحذ همته وتخلّى عن الأساطير والأوهام.


المحاولات الأولى:

لا نعرف بالضبط من هو أول إنسانٍ حاول |الطيران| بتقليد الطيور، ولكننا نعرف عالماً عربياً صنع بزّةً من الريش، وصنع لها جناحين، وحلّق عالياً بها لبعض الوقت، إنه عباس بن فرناس، ورغم نجاح محاولته في الطيران والتحليق، إلّا أنه فشل في تحقيق الهبوط الآمن، لأنه لم ينتبه لأهمية الذيل ودوره في عملية الهبوط، فانتهى به الأمر محطّماً فوق الصخور، وبذلك توقفت محاولته عند هذا الحد، ولم نسمع عن أحد غيره حاول تكرار تلك التجربة، رغم الكثير من الرسومات والمخططات التي حاولت وضع تصورٍ ما لآلةٍ تشبه الطائرة وتحمل الانسان في الهواء، ومن أشهر تلك المخططات ما تركه |ليوناردو دافنشي| من رسوماتٍ لنماذج وتصاميم أوليةٍ لما يشبه الطائرة ولكن تصميماته بقيت حبراً على ورق لزمنٍ طويل.

 

فكرة عبقرية لم تتحقق:

بقي حلم الانسان في الإبحار فوق الأثير يراوده لقرونٍ وقرون، وكم حاول رسم المخططات وتخيّل الأشكال التي ستسمح له بذلك يوماً ما، ومن ضمن الاقتراحات العلمية لتحقيق ذلك الحلم، ما نشره عالمٌ يدعي |تيرزي| في عام 1670 حول استخدام كراتٍ من النحاس المفرغة من الهواء، ما يجعلها أخفَّ وزناً، وقادرةً على الارتفاع فوق الهواء، ورغم صحة الفكرة نظرياً، إلا أن تحقيقها لم يكن ممكناً، لأن ضغط الهواء حول تلك الكرات سيكون كافياً لسحقها، ولذلك لم يحاول أحدٌ تحويل هذه الفكرة إلى حقيقة. 


أول منطاد نجح في حمل الانسان في الهواء:

بقيت فكرة |المنطاد| الخالي من الهواء غير قابلةٍ للتطبيق، حتى أواسط القرن الثامن عشر، عندما نجح الأخوة |مونتجلفير| بصناعة منطاد مملوء بالهواء الساخن، وتمكنوا من جعله يطير لمسافة ثمانية كيلو مترات وهو يحمل عدداً من الركاب. بعد ذلك أدركت الحكومة الفرنسية أهمية المنطاد ولاسيما في المجال العسكري فأسّست شركةً لتصنيع المناطيد، خاصةً بعد أن وضع |نيوتن| قوانينه الجديدة في علم الحركة والتحريك فأصبح كل شيءٍ خاضعاً للعلم وقابلاً للتحقيق. وبعد اكتشاف غاز الهيروجين في منتصف القرن التاسع عشر أصبح المنطاد عملياً أكثر لأنه لم يعد بحاجةٍ لتسخين الهواء فالمنطاد المملوء بالهيدروجين سيرتفع تلقائياً فوق الهواء، ولكن عملية التحكم بالمنطاد بقيت مشكلةً قائمة.


مشكلة وحلول:

رغم نجاح منطاد الأخوة مونتجلفير في الطيران والهبوط، إلّا أنّ طيرانه كان حرّاً، بمعنى أنه غير متحكَّمٍ به، فبقيت المحاولات قائمةً لصنع منطادٍ يمكن توجيهه والتحكم به، حتى نجح الفرنسي هنري جيفارد بصنع منطادٍ يمكن توجيهه باستخدام المحرك البخاري سنة 1852، وتمكن من الطيران به لمسافة 24 كيلومتر. وفي العام التالي نجح جورج كايلي بصنع طائرةٍ شراعيةٍ حملت طياراً وانطلقت به من تلٍ مرتفع، بعد أن نجح بتحديد القوى المسيطرة على حركة الطائرة، وعرف كيف يحقق التوازن بينها، وهي قوة الدفع، وقوة السحب، وقوة الثقل، وقوة الهواء الرافعة، ومن هنا بدأ ما يُعرف اليوم بعلم مقاومة الهواء

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 4/21/2022 11:00:00 ص
قصة نجاح كبيرة - قصة " أم كلثوم " .
قصة نجاح كبيرة - قصة " أم كلثوم " .
تصميم الصورة : ريم أبو فخر
  

* فترة الطفولة 

من الحكايات التي ستجعل جسدك يقشعر ، هي حكاية امرأة اسمها " فاطمة ابراهيم البلتاجي " ، هذه المرأة تحب الغناء جداً ، بدأت تغني وهي عمرها عشر سنوات ، وكان أباها فقير جداً لدرجة أنه لا يستطيع أن يصرف عليها وعلى أخوها خالد ، ولا يستطيع أن يكمل لها تعليمها ، وبسبب ذلك قام بإخراجها من المدرسة ، وترك أخاها يكمل تعليمه .

* انطلاقتها الأولى 

كانت فاطمة تغني أمام أهلها وجيرانها وأقاربها ، لكن الظروف جعلتها تغني في المناسبات التي تقام في قريتها ، وبعد ذلك أصبحت تأخذ الأموال أجرة الذي تقدمه في المناسبات .

إن ثقة فاطمة وتصديقها لنفسها جعلها تصبح أهم مصدر دخل لأسرة كاملة ، رغم أن عمرها كان عشر سنوات .

وفي يوم من الأيام ، اثنان من أصحاب أباها عرضوا عليه أن تغني فاطمة في قصر عز الدين في القاهرة بمناسبة |الإسراء والمعراج| ، فوافق أبوها ابراهيم وغنت فاطمة و أعجبت جميع الموجودين ، وهذا جعل زوجة الباشا تعجب بها جداً ، وتكافأها بخاتم ذهب وثلاثة جنيهات ، وهذا كان أول سلم من سلالم المجد الذي ستصعد عليه فاطمة .

* فترة الصعود 

 سنة ١٩٢١ م كانت سنة مختلفة جداً في طريق فاطمة ، فقد كانت تُطلب من كبار الشخصيات في البلد ، فقررت هي وأسرتها أن ينقلوا معيشتهم إلى القاهرة ، ومرت السنين وأصبحت فاطمة معروفة أكثر ،  وأقنعها |أحمد رامي| والأصافي أن تعمل أول مونولوج لها ، والذي كان باسم " إن كنت أسامح وانسى القسية " ، وتبقى أول أسطوانة |أم كلثوم| التي حصلت على أعلى نسبة مبيعات في هذا العصر 

هنا أم كلثوم أعطتنا أهم كورس تنمية بشرية في التاريخ ، وهو أن الذي يصبر ينول ما يريد ، والذي يصدق نفسه يصدق ، والذي يتعب يجد .

وصلت ام كلثوم بعد ذلك لأن تصبح واحدة من أهم الشخصيات المصرية ، وتلقبت بألقاب كثيرة مثل (  |كوكب الشرق| ) و ( |الهرم الرابع| ) .

وأصبحت صورتها توضع على الطوابع الرسمية ، واستطاعت أن تفرض نفسها على المثقفين لدرجة أن |نجيب محفوظ| وزوجته قد سموا ابنتهم على اسمها .

كانت تقول أم كلثوم " يا ليل " و كانت الجماهير تصفق بحرارة .

* وفاتها 

كانت أم كلثوم تظهر بنظارة سوداء ، لأنها كانت مصابة بمرض في |الغدة الدرقية| ، وهذا يجعل عيناها بارزة ، ورفضت أم كلثوم أن تجري العملية لانها كانت قريبة من الأحبال الصوتية ، فضحت بجمالها لتنقذ صوتها والطريق الذي نجحت فيه .

وبعد صراع طويل مع المرض استطاع المرض أن يقوى عليها وتتوفى سنة ١٩٠٠ م ، وجنازتها صنفت بأنها من أكبر ٨ جنازات على مستوى العالم ، خيث كان في الجنازة ٢-٤ مليون مواطن .

رهف ناولو 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 4/13/2022 08:11:00 م

قصة رجلٍ عاد من حافة الهلاك إلى قمة المجد
قصة رجلٍ عاد من حافة الهلاك إلى قمة المجد
تصميم الصورة : ريم أبو فخر
  
هل وصلت يوماً إلى حالةٍ من الإفلاس أجبرتك على بيع محتويات منزلك لكي تؤمّن حاجات عائلتك اليومية؟ ووهل أصابك فقرٌ مدقعً بعد أن كنت تستمتع برغد العيش؟ 

ربما تكون إجابة الكثيرين هي نعم، ولكن من استطاع النهوض مجدداً واستطاع استعادة أمجاده من جديد؟

هذه قصة رجلٍ نهض من تحت الأنقاض، وعاد إلى مجده بعد معاناةٍ طويلة مع الفقر والحاجة.

بداية الرحلة

ولد "هنري جون هاينز" سنة 1844، لعائلةٍ ألمانيةٍ هاجرت إلى |الولايات المتحدة الأمريكية|، خوفاً من الحروب والأوضاع السياسية في أوروبا، وبحثاً عن حياةٍ أفضل، وكان منذ صغره مهووساً بالحفاظ على كل شيء، فعدوّه اللدود كان هو الهدر، فكان في صغره يأخذ من مزرعة أهله بقايا الخضار ويبيعها لجيرانه كي لا يتم رميها، وعندما لاحظ والداه ذلك أرادا تشجيعه، فمنحاه جزءً من أرض مزرعتهما لكي يزرعها ويبيع محصولها.

التخطيط أساس النجاح

استمر هنري بذلك العمل إلى جانب دراسته حتى بلغ السادسة عشرة، فترك المدرسة وتفرّغ للعمل في مزرعته الصغيرة، فقد كان حلمه هو تنمية عمله في |المنتجات الزراعية|، وإنشاء شركةٍ كبيرةٍ ضمن هذا المجال، ولكي يكتسب الخبرة اللازمة لذلك، فقد اشتغل مع والده في معمله الصغير، حتى أتقن لعبة الحسابات والإدارة، كما انضم إلى أحد معاهد الأعمال لكي يتدرب أكثر ويستوعب العمل بطريقة علمية.

الهمة والنشاط من أركان النجاح أيضاً

كان يوم هنري حافلاً جداً، فكان يستيقظ قبل الفجر لكي يعمل في أرضه، ثم يذهب إلى معمل والده حتى العصر، وفي المساء كان يثابر على الدراسة والتدريب في معهد الأعمال، وفي ذلك الوقت كانت الزراعة هي عماد الحياة والاقتصاد، ومن أعمال التجارة الرائجة آنذاك، كانت تجارة المخلّلات بمختلف أصنافها، فراح "هنري" يزرع الخضار ويخللها ويبيعها، واستمر بذلك العمل حتى عام 1861.

الشركة الجديدة

عندما أصبح هنري في سن السابعة عشرة كان يمتلك مبلغاً يتجاوز 2400 دولار، وهي تعادل 70000 دولار في وقتنا الحالي تقريباً، وقد استمر بعمله وزيادة أرباحه حتى سنة 1869، فشارك أحد أصدقائه "كلارينس نوبل" في عمله، فتوسّع العمل وأصبح لدي الشريكين عدة مصانع لإنتاج المخلّلات، والخضروات المعلبة، كما توسّعت الأرض التي يمتلكانها، وعندما تزوج هنري وأنجب طفلاً فقد أطلق عليه اسم صديقه "كلارينس" لشدة وفائه لصديقه.

الرخاء لا يدوم أبداً

مع توسّع عمل هنري وشركته، أصبح محلَّ ثقةٍ من البنوك، فحصل على بعض القروض، وقد كانت انطلاقته السريعة تستدعي اهتمام الصحافة والاعلام، لأنه أنشأ شركةً ونمّاها خلال فترةٍ قصيرةٍ وهولا يزال شاباً صغيراً، ولكن فترة الرغد والنماء لم تستمر طويلاً، فبعد عدة سنواتٍ فقط، وفي سنة 1873، اجتاحت الولايات المتحدة أزمةٌ اقتصاديةٌ خانقة، فبدأت الشركات تنهار تباعاً، ولم تكن شركة "هاينز" استثناءً، فسرعان ما انهارت.

قصة رجلٍ عاد من حافة الهلاك إلى قمة المجد
قصة رجلٍ عاد من حافة الهلاك إلى قمة المجد
تصميم الصورة : ريم أبو فخر
  

المزيد من خيبات الأمل

لم يستطع هنري تجاوز تلك الأزمة، خاصةً تحت ضغط البنوك والديون الكثيرة التي أرهقت كاهله، فاضطر في سنة 1875 إلى إشهار إفلاسه، وبيع كل ممتلكاته بما فيها أثاث منزله، وهذا وضعه في أزمةٍ نفسيةٍ حادة، ولم يجد من يقف معه، فحتى شريكه وصديقه ورفيق رحلته "كلاريس" تخلّى عنه، فمع أن "كلاريس" كان ثرياً، إلا أنه رفض مساعدة صديقه، ولم يكتفِ بذلك فقط، بل أطلق عنه بعض الشائعات يتهمه فيها بسرقة أموال الشركة.

العائلة المتحابة تنقذ الموقف

بعد عدة شهورٍ من |الاكتئاب| والقلق والحالة النفسية والمادية المزرية، استطاع هنري التقاط أنفاسه وجمع شتات أفكاره ولملمة عزيمته من جديد، وذلك بفضل عائلته بشكلٍ خاص، فقد اجتمعت العائلة حوله، وبعد نقاشٍ طويل، اجتمعت الآراء حول ضرورة إنشاء شركةٍ جيدة، ولكن ذلك يتطلب أموالاً، والعائلة لا تمتلك شيئاَ، باستثناء زوجته التي احتفظت بما ورثته من أهلها، فباعت ممتلكاتها وقدّمت ثمنها إلى هنري لكي ينطلق من جديد.

المزيد من المواقف العائلية المشجعة

إضافةً إلى المبلغ الذي قدمته زوجة هنري، فقد ساهم كلٌّ من شقيقه وابن عمه بثمن حصتهما من بعض الأسهم والاستثمارات، فوصل مجموع المبالغ المجموعة إلى 2200 دولار، كما قررت العائلة العمل بالأرض بنفسها لتوفير أجور العمّال، وبذلك اكتملت مقومات الشركة الجديدة، ولكن هنري أراد منتجاً جديداً يضمن له انطلاق الشركة بسرعة، خاصةً عندما أخذ عهداً على نفسه بتسديد جميع ديونه.

صناعة الكاتشاب هي الحل

لم تكن |صناعة الكاتشاب| جديدةً على العالم، فقد عرفتها الصين منذ مئات السنين، ولكنهم كانوا يصنعونه من السمك مع خلطةٍ خاصة، وفي القرن الثامن عشر وصل الكاتشاب الصيني إلى بريطانيا، فأصبحت بريطانيا تصنّعه وتصدّره إلى الولايات المتحدة، ثم تنوّعت وصفات صنع الكاتشاب باستخدام موادٍ مختلفة، أما صناعة الكاتشاب من البندورة فلم تظهر حتى سنة 1836.

العودة من جديد

أراد "هاينز" أن يبدأ بتصنيع الكاتشاب من البندورة، معتمداً على خبرة والدته في ذلك، فأخذ منها وصفتها وأضاف عليها حتى أصبحت لديه وصفته الخاصة التي تحتوي على الخل والسكر، وهذا ما سمح بزيادة فترة صلاحية الكاتشاب سريع العطب، كما أعطاه نكهةً أفضل، وبذلك انطلقت شركة "هاينز" من جديد ببيع الكاتشاب كمنتجٍ رئيسي، بجانب المنتجات التقليدية التي كانت تنتجها من قبل.

الوفاء بالالتزامات القديمة

في نهاية سنة 1876، كانت شركة هاينز قد انطلقت من جديد واستعادت مكانتها في الأسواق، فقد كانت أرباحها كبيرةً تصل إلى 40%، ما جعل وارداتها السنوية تصل إلى 44000 دولار، ومع انتشار| السكك الحديدية| في الولايات المتحدة، راح هنري يسافر إلى مختلف الولايات والمدن الأمريكية للترويج لمنتجاته، وبذلك استطاع تسديد كافة ديونه القديمة خلال بضع سنواتٍ فقط.

الانطلاق نحو العالمية

كان "هاينز" يعمل يومياً لست عشرة ساعة، ولكن شقيقه وابن عمه لم يكترثا كثيراً للعمل، فاختلف هنري معهما، ما دفعهما إلى بيع حصتهما من الشركة، فاشتراها هنري وأصبحت الشركة ملكاً له ولزوجته، فأعاد تسميتها لتصبح شركة "هنري هاينز"، ومع استقرار العمل وتحسّن أوضاع الشركة، ذهب هنري إلى ألمانيا لزيارة أقاربه، وأخذ معه بعض العيّنات من منتجات شركته.

قصة رجلٍ عاد من حافة الهلاك إلى قمة المجد
قصة رجلٍ عاد من حافة الهلاك إلى قمة المجد
تصميم الصورة : ريم أبو فخر  

اكتساب المزيد من المعارف والخبرات

كانت المحطة الأولى لهنري في أوروبا هي بريطانيا، فعرض منتجاته في إحدى الشركات التي أُعجبت بها وقرّرت التعامل مع شركته واستيراد منتجاتها، وسرعان ما انتشرت منتجات شركة هنري في بريطانيا، ولاسيما الكاتشاب الذي لاقى رواجاً كبيراً بين البريطانيين، وعندما وصل هنري إلى ألمانيا وبعد زيارة أقاربه، قام بجولةٍ حول المصانع الألمانية التي أدهشته بتطوّرها وخاصةً طريقة إدارتها المختلفة عمّا يعرفه في أمريكا.

الانطلاق بأفكارٍ ورؤى مختلفة

عندما عاد هنري إلى الولايات المتحدة، كان يحمل في رأسه الكثير من المفاهيم الجديدة، فأنشأ مصنعاً جديداً، وأنشأ فيه قاعةً ليتناول فيها العمّال طعام الغداء، فقد أدرك ضرورة احترام العامل الذي يشكّل أساس مصنعه، كما بدأ يتقارب مع العمال، ويدعوهم لتناول العشاء في منزله أحياناً، ثم بدأ بتوظيف الأطباء في مصنعه، لكي يهتموا برعاية العمّال صحياً، ثم أنشأ قاعةً للموسيقى وقاعةً للمحاضرات لتنمية مهارات العمّال. 

 الاهتمام أكثر بحياة العمّال

لم يكتفِ هنري بكل ما قدّمه للعمّال، بل اهتم بتعليمهم أيضاً، وخاصةً العمّال المهاجرين الذين لا يتقنون |اللغة الانكليزية|، ثم أنشأ مدارس خاصة بأبناء العمال، فكان من أوائل رجال الأعمال اللذين انتبهوا إلى أن نجاح مصنعه واستمراره مرهونٌ بالحالة الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية للعمّال، فهم قوام المصنع الأساسي.

أفكار رائدة في التسويق

ظهرت عبقرية "هاينز" في عمله من عدة مجالات، ولكن خططه التسويقية والإعلامية كانت متميزة، فقد استخدم العبوات الزجاجية الشفافة، لكي يرى الناس محتوياتها وخلوّها من العيوب، كما سمح لعامّة الناس بدخول المصنع لكي يرووا بأنفسهم كيف يتم الإنتاج، وهذا طبعاً ساهم في زيادة ثقة الناس بمنتجات شركة "هاينز".

شعار الشركة الجديد

في سنة 1893، أُقيم معرضٌ كبيرٌ في الولايات المتحدة، شارك فيه هاينز، ولم يكتفِ بعرض منتجاته فقط، بل صنع دبوساً على شكل شعار شركة "هاينز" (حبة خيارٍ مخلّلة)، وقام بتوزيعه على زوّار المعرض، وفي سنة 1896، أطلق هنري شعاراً جديداً لشركته هو رقم 57، وهو يدل على عدد منتجات شركته، ولا زال هذا الرقم موجوداً على جميع منتجات هاينز حتى اليوم مع أن منتجاتها أصبحت بالآلاف.

مواكبة الأساليب الحديثة

إضافةً لكل إبداعات "هاينز" وأساليبه المبتكرة في |الدعاية والإعلان| لمنتجاته، فقد كان من أوائل الذين استخدموا اللافتات المضاءة في شوارع الولايات المتحدة، وفي محطات الحافلات والقطارات ومختلف الأماكن، ورغم أن هذه الأساليب قد لا تبدو متميزةً اليوم، إلا أنها كانت رائدةً ومبتكرة في تلك الأيام.

مساهمات إنسانية جديدة

لم يكتفٍ "هنري هاينز" بكل ما قدمه، بل شارك قبل وفاته بوضع الأسس والقوانين التي تضمن نقاء الغذاء وسلامته، خاصةً بعد انتشار استخدام المواد الكيميائية كموادٍ حافظةٍ أو كملونات، ففي سنة 1906، ظهر كتابٌ يفضح الممارسات غير الصحيّة في مختلف المصانع الأمريكية للأغذية، فتدخل الرئيس الأمريكي "روزفلت" ووقّع على مجموعةٍ من قوانين ضمان وسلامة الغذاء المصنّع التي شارك هنري في وضعها.

استمر هنري بالصعود بشركته حتى سنة 1919، عندما أصيب بالمرض الذي أدى إلى وفاته عن عمر يناهز أربعةً وسبعين عاماً، بعد أن أصبح من أثرياء العالم، ولكن شركته لا زالت قائمةً حتى الآن وأصبحت تنتج أكثر من ستة آلاف منتجٍ مختلف، فإذا وجدت في قصة "هنري جون هاينز" ما يستحق النشر فشارك المقالة مع أصدقائك.

سليمان أبو طافش


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 4/12/2022 01:20:00 م

حكاية الولد الفاشل بنظر أبيه، وكيف أصبح حوتاً
حكاية الولد الفاشل بنظر أبيه، وكيف أصبح حوتاً 
تصميم الصورة ريم أبو فخر 

رغم أن الثورة الصناعية قد بدأت منذ أواخر القرن الثامن عشر،إلّا أن حركة نموّها وتطوّرها لم تكن سريعةً بالشكل الذي نراه اليوم، فقد بقيت الدول العظمى تعتمد على الزراعة والتجارة في اقتصادها حتى مطلع القرن العشرين، وكان الاستثمار الجيد يتجّه نحو بناء الآلات والمعدات الزراعية، أو ما يساهم في تطوير الزراعة بشكلٍ ما، فقام "بنيامين هولت" وأخوه بإنشاء شركةٍ لتطوير وبيع قطع غيار الآلات الزراعية في عام 1883.

تقسيم العمل بين الأخوين:

تولّى "بنيامين" أمور التصاميم والأفكار الجديدة ومسائل تطوير المنتجات والمعدات، بينما استلم شقيقه مهمة إدارة الشركة وأمورها المالية والتجارية، ولكن سرعان ما أصبح بنيامين هو مدير الشركة ورئيسها وصاحبها الوحيد.

دمج الآلة بالحيوانات:

لم تكن الآلات قد أخذت مكان الحيوانات في الأعمال الزراعية حتى ذلك الوقت، وبسبب الإمكانات المحدودة للحيوانات، ومتطلباتها الخاصة من طعامٍ ومأوى وعنايةٍ صحية، فإن الكثير من الأراضي الأمريكية لم يكن مستثمراً

 وكان المزارعون يرغبون بالحصول على وسائل أفضل وأسرع لمختلف الأعمال الزراعية، فقام "بنيامين هولت" بتطوير آلةٍ للحصاد يجرّها حوالي عشرين حصاناً، وقد وجدت آلته الجديدة إقبالاً جيداً بين المزارعين.

بدء استخدام المحركات:

في سنة 1989، ظهر أمام "بنيامين" منافسٌ جديد، فقد استطاع "دانيال بيست" أن يصنع آلة حصادٍ تعمل بالمحرك البخاري، فتحوّل المزارعون عن آلة "بنيامين" إلى الآلة الجديدة، التي ستوفر عليهم الكثير من الجهد والوقت، كما ستوفر عليهم كلفة تربية الحيوانات والعناية بها

 ومع توفر المزيد من الوقت والطاقة، فقد استطاع المزارعون استثمار المزيد من الأراضي وجني المزيد من |الأرباح| بتكاليف أقل.

ثورة محركات الاحتراق الداخلي:

لم يستطع "بنيامين" الوقوف مكتوف اليدين، فأنتج آلته الخاصة باستعمال المحرك البخاري، بعد "بيست" بسنةٍ واحدة، ثم سرعان ما استبدل المحرك البخاري بمحرك الاحتراق الداخلي العامل بالبنزين بعد سنةٍ من ذلك

 فاشتدّت المنافسة بينه وبين "دانيال بيست"، ولكن المشكلة الحقيقة التي واجهتها جميع تلك الآلات كانت في كبر حجمها ووزنها

 فكثيراً ما كانت تعلق في الأرض، وكان إنقاذها يتطلب وقتاً وجهداً كبيرين، فاختار الكثير من المزارعين العودة إلى استخدام الحيوانات التي وجدوا التعامل معها أسهل.

 أفكارٌ جديدةٌ خلاقة:

وجد "بنيامين" فكرةً ذهبيةً باستعمال الجنازير ووضعها حول العجلات لكي يحمي آلاته من الانغماس في الأرض، ولعله نقل هذه الفكرة من إحدى الشركات البريطانية، أو أخذها من شخصٍ ما، ولكن بغض النظر عن صاحب الفكرة الأصلي، فإن "بنيامين هولت" هو أول من استخدمها مع الآلات الزراعية

وفي نهاية عام 1904، أعلن "بنيامين" عن آلته الجديدة وقادها أمام الناس، ثم أحضر أحد المصورين لكي يبدأ بحملته التسويقية.

حكاية الولد الفاشل بنظر أبيه، وكيف أصبح حوتاً
حكاية الولد الفاشل بنظر أبيه، وكيف أصبح حوتاً 
تصميم الصورة ريم أبو فخر 

إطلاق تسمية كتربلر:

ذهب بنيامين مع المصوّر إلى إحدى المناطق المعزولة لكي يلتقطا مجموعةً من الصور مع الآلة الجديدة، لكي تكون ضمن الحملة التسويقية التي أعدها "هولت" لها، وهنا قال المصوّر بأن حركة تلك الآلة تشبه حركة اليرقة، وكلمة يرقة تعني "كتربلر"، فأعجبت التسمية "بنيامين" وقرّر إطلاقها على تلك الآلات فظهر اسم جرارات كتربلر لأول مرة. 

غزو كتربلر للعالم:

بدأت آلات كتربلر تغزو أمريكا والعالم، ولكن اسم الشركة بقي "شركة هولت"، أما آلات "دانيال بيست" فلم تتعدَ حدود سيبيريا وروسيا، وكان الفرق بين الشركتين واضحاً جداً

 ولكن ذلك لم يعنِ بأن "دانيال" وشركته قد استسلما، بل زادت المنافسة بين الشركتين، فكان انتاج "دانيال" غزيراً، وكانت أفكاره لا تنضب، حتى أنه حصل على الكثير من براءات الاختراع

ودارت بينه وبين "هولت" معارك قضائية حول براءات الاختراع استمرت لسنوات، إلى أن قررا حلَّ خلافاتهما سلمياً في سنة 1908 عندما أصبح "دانيال" عجوزاً.

الولد الفاشل بنظر أبيه:

عندما بلغ "دانيال" عمراً متقدماً (حوالي سبعين سنة)، لم يستطع الاستمرار في إدارة شركته ومنافسة "هولت" وخوض الحرب القضائية معه، ولما اعتقد بأن ابنه الوحيد "سيال بيست" ليس جديراً بإدارة الشركة من بعده، فقد عرض على منافسه القديم "هولت" أن يشتري جزءً كبيراً من شركته، على أن يبقى ثلث الشركة لابنه "سيال" لكي يديرها، فوافق "هولت" على ذلك وشعر بأن الفرصة سانحةٌ للتخلص من منافسه التاريخي فاشترى ثلثي الشركة.

رد فعل الولد الفاشل:

شعر "سيال بيست" بالإهانة، وبأن والده لا يقدّر إمكاناته، فتخلى عن حصته في شركة والده وباعه، ثم فتح شركته الخاصة، بتصاميمه وأفكاره الخاصة والمختلفة تماماً عن عمل والده وأفكاره وتصميماته، ولما أراد تسمية شركته باسمه، اعترض "هولت" عليه لأنه أصبح المالك الشرعي لشركة "بيست"، ورفع ضده دعوى قضائية، ولكنه خسرها، فكان ذاك أول انتصارٍ يحققه الولد الفاشل.

الحرب القضائية:

بعد ثلاث سنواتٍ، وفي عام 1915 تحديداً، أطلقت شركة "سيال بيست" جراراً زراعياً باستطاعة سبعين حصاناً، وذلك ما أثار غضب "هولت" واعتبره انتهاكاً لبراءات اختراعه، ولكن "بيست" الابن سارع بشراء بعض براءات الاختراع من شركةٍ أخرى، ثم رفع دعوى قضائية على "هولت" وطالبه بتعويضٍ مالي كبير.

نهاية الصراع:

بعد عدة سنواتٍ أمضاها المتنافسان في المحاكم، كانت الأحكام النهائية لصالح "سيال بيست"، فأخد من "هولت" تعويضاً كبيراً، كما حصل على الحق الحصري باستخدام جميع براءات الاختراع المتنازع عليها

 فكان ذلك بمثابة الضربة القاصمة التي أنهت الصراع بين المتنافسين إلى الأبد.

الحرب العالمية الأولى تفتح آفاقاً جديدة:

مع بداية الحرب العالمية الأولى، تواصل "بنيامين هولت" مع أحد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وعرض عليه استخدام الجيش الأمريكي لجراراته بدل الأحصنة

 وما أن رأى المسؤولون في الجيش الأمريكي تلك الجرارات وإمكاناتها، حتى تعاقدوا معه من أجل تزويد الجيش بكمياتٍ كبيرةٍ من تلك الجرارات، فرأى "هولت" فرصةً جيدةً لتعويض ما خسره، وحول اهتمامه نحو العمل مع الجيش وأهمل أعماله الأخرى.

حكاية الولد الفاشل بنظر أبيه، وكيف أصبح حوتاً
حكاية الولد الفاشل بنظر أبيه، وكيف أصبح حوتاً 
تصميم الصورة ريم أبو فخر 

الانتقال نحو الطلبات الخارجية:

عندما واجه الأوروبيون مشكلة اجتياز الخنادق في فترة الحرب الأولى، وبسبب عدم قدرة الشاحنات على تجاوز تلك العقبات، فقد بدأ المسؤولون الأوروبيون بالبحث عن حلول، ولم يجدوا أفضل من جرارات "هولت"

 فراحت الدول الأوروبية تشتري كل ما يمكنها من تلك الجرارات، وراح الطلب على جرارات "هولت" يتزايد بسرعة، وتزايدت معها أرباح شركة "هولت"، ولكن الأهم من ذلك، هو أن أفكار "هولت" وجراراته، هي التي مهّدت لصناعة الدبابات فيما بعد، ولكن تلك حكايةٌ أخرى، قد نرويها في مقالةٍ أخرى.

ضرورة التوسع لتلبية الطلبات:

عندما بلغت| الحرب| أشدها، زاد الطلب كثيراً على منتجات "هولت" وجرّارات كتربلر، فكان على بنيامين أن يتوسّع أكثر في أعماله، وهذا طبعاً يتطلب الكثير من الأموال، فحصل على الكثير من القروض والتمويلات من| البنوك|، وأطلق أجنحته للريح

 ولكنه لم يتمكن من التحليق بعيداً، لأن |الحرب العالمية| الأولى، سرعان ما وضعت أوزارها، فبدأت الدول تلغي عقودها وتعاقداتها مع شركة "هولت" واحدةً تلو الأخرى، وبدأ الحلم يتلاشى والحقيقة المؤلمة تتجسد أمام "هولت" وشركته.

بداية النهاية لشركة "هولت":

امتلأت مستودعات "هولت" بالمنتجات، ولم يعد يجد من يشتريها، وبدأت البنوك تطالبه بأموالها، وبما أنه قد أوقف عمله الأساسي في الجرّارات الزراعية لكي يتفرغ للطلبات العسكرية، فإن منافسيه قد ملأوا مكانه في السوق، وعلى رأسهم منافسه القديم "سيال بيست" الذي أصبحت شركته في المرتبة الأولى أمريكياً في مجالها، خاصةً بعد أن اشترى مصانع والده السابقة في فترة إهمال "هولت" لها وانشغاله عنها.

نشأة شركة كتربلر:

في خضم المشاكل الكثيرة التي وجد "هولت" نفسه فيها، سرعان ما تدهورت حالته الصحية ودخل المشفى، ثم فارق الحياة بعد شهرٍ واحد من ذلك، فأصبحت شركته على وشك الانهيار في ظل غياب قائدٍ لها

 وفي ظل الركود الاقتصادي الذي ساد الولايات المتحدة الأمريكية حتى سنة 1923، وهنا وجد "سيال بيست" فرصته للاستحواذ على شركة "هولت" وعلامة كتربلر التي أصبحت عالمية

 فاندمج مع شركة "هولت" تحت اسم شركة "كتربلر" وأصبح أول رئيسٍ للشركة الجديدة التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه.


توفي "سيال بيست" سنة 1951، ولكنه استطاع بناء شركةٍ عالميةٍ عملاقةٍ لا زالت قائمةً وناجحةً حتى الآن، وقد بقي على رأس تلك الشركة لأكثر من ربع قرن، لكي يثبت لنفسه ولوالده بأنه ليس الابن الفاشل الذي تصوّره والده

 فهل يمكن تعميم حكاية هذا الولد الفاشل الذي أصبح حوتاً في عالم الصناعة والاقتصاد؟ 

أم أنه مجرد طفرةٍ أو حالةٍ استثنائيةٍ لا تتكرر؟

ننتظر آراءكم.

سليمان أبو طافش 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 4/04/2022 09:38:00 م
طريق الثروة الممهد بالشوكولاتة قصة نجاح شركة مارس - تصميم الصورة رزان الحموي
طريق الثروة الممهد بالشوكولاتة قصة نجاح شركة مارس
 تصميم الصورة رزان الحموي 
أحد أنواع الشوكولاتة الفاخرة التي يعشقها الكثير كباراً وصغاراً، الشوكولاتة التي لا تزال تحافظ على شكلها وطعمها الشهي واسمها المتصدر بالأسواق منذ مئة عام وحتى الآن، إنها الشوكولاتة الشهيرة "مارس".

على الرغم من شهرة |شوكلاتة مارس| في جميع أنحاء العالم، وعشق الأجيال لها، إلا أن الكثير من الناس يجهلون تماماً تاريخ قطع هذه الشوكولاتة ومتى بدأ إنتاجها، وما سر نجاحها، وهذا تماماً ما سوف نتطرق للحديث عنه في سطور مقالتنا هذه.

 بداية شوكولاتة مارس

إن الفضل الأساسي لنشوء شركة مارس المتخصصة بصناعة الشوكولاتة اللذيذة يعود إلى الأب المؤسس لها والذي يدعى "فرانكلين كلارنس مارس" الشخص الذي عانى الألم منذ ولاته بعام ١٨٨٣، حيث ولد مارس مشلولاً وبقي هكذا حتى توفي، وهذا كان السبب الأساسي الذي جبر مارس على أن يقضي حياته جالساً بالقرب من والدته التي كان يراقبها بشغف كبير أثناء قيامها بإعداد الحلويات الشهية، ومن هنا بالضبط ظهر حلم مارس وشغفه بصناعة الحلويات.

 نشأة فرانكلين كلارنس مارس 

عمل مارس على تسخير حياته لصناعة الحلويات اللذيذة، التي كان يقوم ببيعها للمتاجر الموجودة في مدينة مينابوليس بالجملة، وكان هذا العمل يدّر عليه مبلغاً لا بأس فيه، ولكن سرعان ما تبدلت الأحوال عند ظهور العديد من |ماركات الشوكولاتة الشهيرة| التي اكتسحت الأسواق الأمريكية مثل |شوكولاتة هيرشي|، وأصبحت الأسواق مشبعة بأنواع وماركات مختلفة تعمل على صناعة الحلويات، وهذا بالطبع قد أثر سلباً على فرانكلين حيث كان عاجزاً تماماً عن الخوض في مثل هذه المنافسات الشرسة.

 بداية نجاح مارس

ولكن على الرغم من هذا الأمر إلا أن فرانكلين كلارنس مارس لم يستسلم أبداً، بل عاد في عام ١٩٢٠ لابتكار ألواح شوكولاتة من نوع "Mar- O-Bar" حيث جمع فيها المكسرات و|الكراميل| في وقت كانت معظم أنواع الحلويات التي توجد في السوق مجرد ألواح شوكولاتة صلبة دون أي إضافات، وبالفعل بدأت أمور مارس تتحسن تدريجياً، وبدأ النجاح يعود لحياته من جديد وهذا ما ساعده على تأسيس شركة أطلق عليها اسم "نوجا هاوس"، حيث استخدم هذه المرة النوجا مع الشوكولاتة والكراميل، وسرعان ما أصبحت هذه المنتجات أشهر أنواع الشوكولاتة بالعالم، حيث أطلق عليها اسم "|Milky Way|".

• قيمة الناجح التي حققه مارس

وحققت ألواح شوكولاتة Milky way نجاحاً منقطع النظير مما أدى إلى تضاعف نسب المبيعات خلال فترة قصيرة لتصل إلى ما يقارب ١١ مليون دولار.

ثم تم بعد ذلك تغيير اسم الشركة لتسمى باسم مؤسسها "مارس"، حيث توسعت دائرة أعمال هذه الشركة لجميع أرجاء العالم، وانتقل مقر الشركة الأساسي إلى مدينة مجارة لشيكاغو، وتتالت الأرباح والإنتاجات الناجحة لتبلغ قيمة الشركة٧٠ مليار دولار، وتصنف على أنها سادس أكبر الشركات الخاصة لصناعة الشوكولاتة في العالم.

هذه هي باختصار قصة نجاح أشهر وأشهى أنواع الشوكولاتة الأمريكية في العالم، والتي لم تكن لتكون لو أن فرانكلين كلارنس مارس قد استسلم لضعفه وفشله في المرة الأولى، أليس كذلك؟ شاركنا برأيك بالتعليقات.

بقلم إيمان الأغبر

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 3/28/2022 08:00:00 م

هل تسبق سلحفاة جيف بيزوس أرنب إلون ماسك؟
 هل تسبق سلحفاة جيف بيزوس أرنب إلون ماسك؟
تصميم الصورة : ريم أبو فخر   
187 مليار دولار، هي ثروة جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون، التي تُعتبر اليوم من أكبر الشركات العالمية، بحيث تقدّر قيمتها بأكثر من 1.7 تريليون دولار، ويُعتبر جيف بيزوس من أنجح المدراء التنفيذيين في السنوات الأخيرة على مستوى العالم، فخلال ثلاثة أشهرٍ فقط، تمكّن من تحقيق إيراداتٍ لشركة أمازون بأكثر من 125 مليار دولار، ولكنه فجأة يتنحّى عن إدارة أمازون ويتفرّغ لإدارة شركةٍ صغيرة، فما الذي جعل شخصاً كهذا يفعل ما فعله؟ وما الذي يطمح إلى تحقيقه ولم يحققه بعد؟

حلم الطفولة المبكرة

لم يكن تأسيس شركةٍ عملاقةٍ مثل أمازون، هو حلم جيف بيزوس الأكبر، بل حلمه منذ الطفولة كان الصعود إلى الفضاء، فهو من أوائل الأشخاص الذين أسّسوا شركةً خاصةً لغزو الفضاء، فقد سبق إلون ماسك صاحب شركة سبيس إكس في ذلك بسنتين، ولكنه لم يستطع مجاراة إلون ماسك في هذا المجال حتى الآن، فما الذي حدث بين هذين العملاقين وجعل بيزوس يبدو كالسلحفاة أمام ماسك الذي بدا سريعاً كالأرنب؟

رؤى مستقبلية متفاوتة

يتوقّع إلون ماسك أن تصبح الأرض مكاناً غير صالحٍ للحياة عاجلاً أم آجلاً، ولذلك نجده يُسارع خطواته نحو |الفضاء| وخاصةً المريخ، ليكون الموطن الجديد للبشر، وقد وعد بإرسال رحلاتٍ مأهولة إلى المريخ في السنوات القليلة المقبلة، أما جيف بيزوس فيرى الأمر من منظورٍ مختلف، فجيف يريد الصعود إلى الفضاء مثل إلون ماسك، ولكنه لا يطمح لاستعمار المريخ، بل يريد تحقيق الفائدة لكوكب الأرض لكي يحميه ويحافظ عليه، إضافةً طبعاً لمكاسبه الشخصية التي يطمح إلى تحقيقها.

حلمٌ أشبه بالخيال

يريد بيزوس بناء مستعمراتٍ فضائيةً قريبةً من الأرض، بحيث يتم بناؤها بطرقٍ مبتكرة، قد تكون جديدةً كلياً، وقد تحاكي بعض المناطق الفاتنة من الأرض، أو بعض المدن التاريخية المتميّزة، ورغم أن فكرته قد تبدو مستحيلة التطبيق لمعظم الناس، إلا أنه يراها أمراً قابلاً للتطبيق ولو بعد حين، ولعله يعوّل على التطورات التقنية المتسارعة التي تعد بمستقبلٍ مشرقٍ يتيح له تحقيق حلمه.

هل جيف بيزوس عبقريٌّ أم مجنون؟

أحد أشهر التصميمات للمستعمرات الفضائية التي عرضها |جيف بيزوس|، تأخذ شكل أسطوانةٍ قطرها ستة كيلومترات، وطولها اثنان وثلاثون كيلو متراً، وبمقارنة هذه المستعمرة مع محطة الفضاء الدولية، سنجدها أكبر منها بكثير، وإذا كان بناء محطة الفضاء الدولية قد استغرق عدة سنواتٍ، وتساعدت عليها دولٌ كثيرة، فكيف يطمح بيزوس لبناء مستعمرته بمفرده؟ قد يبدو هذا العمل ضرباً من الجنون، فما الذي يعوّل عليه بيزوس لتحقيق ذلك؟

تطورات مستقبلية واعدة

كانت كلفة نقل كيلوغرامٍ واحدٍ من الأرض إلى الفضاء في ثمانينيات القرن الماضي، تصل إلى 125 ألف دولار، ولكنها تصل اليوم إلى 2700 دولار فقط، وذلك بفضل التطوّر الكبير في مختلف التقنيات، وخاصةً تقنيات الفضاء، ومن المتوقع أن تنخفض التكلفة أكثر من ذلك في المستقبل، فقد أصبح من الممكن استخدام الصاروخ الواحد عدة مراتٍ في رحلات متعددةً إلى الفضاء، فقد أصبحت الصواريخ الفضائية قادرةً على العودة إلى الأرض بعد نقل حمولتها إلى الفضاء، وقد تم ذلك بجهودٍ كبيرةٍ من شركتي سبيس إكس وبلو أوريجن التي أسسها جيف بيزوس.

هل تسبق سلحفاة جيف بيزوس أرنب إلون ماسك؟
 هل تسبق سلحفاة جيف بيزوس أرنب إلون ماسك؟
تصميم الصورة : ريم أبو فخر  

عودة الحلم المنسي

كان حلم بيزوس في طفولته أن يصبح رائد فضاء، لأن طفولته عاصرت فترة صعود الإنسان إلى القمر في ستينيات القرن الماضي، ولكنه بعد أن أنهى دراسته الثانوية بتفوق، دخل |كلية الهندسة|، ثم انشغل بعد تخرجه بمشاكل الحياة العملية، فأسس |شركة أمازون| سنة 1994، وبعد ستة أعوامٍ فقط، أصبح مليارديراً، ولكن حلم الطفولة عاد يداعب خياله في سنة 1999 بسبب أحد الأفلام السينمائية، وهذا جعله يؤسس شركة بلو أوريجن سنة 2000.

استعينوا على قضاء حوائجكم بالصبر والكتمان

بقيت شركة بلو أوريجن طي الكتمان لثلاث سنوات، فمن طبيعة بيزوس أن يعمل بسريةٍ تامة، بحيث لا يعرف أحدٌ ما الذي يفكّر فيه، على عكس إلون ماسك الذي يتحدث عن كل ما يخطط له، وكانت السرية مطلوبةً جداً مع بداية تأسيس شركة بلو أوريجن، وذلك لكي يضمن بيزوس أن يسبق غيره في هذا المجال، فقد تجلب أفكار الفضاء اهتمام الكثير من المستثمرين الحالمين، وكذلك لكي يتمكن من شراء الأراضي الواسعة التي سيستخدمها لتجارب إطلاق الصواريخ، دون أن يتسبب بغلاء أسعارها إذا انتشر سبب حاجته إليها.

انكشاف المستور بسبب وقوع المحظور

بعد أن اشترى بيزوس تلك الأراضي، أراد رؤيتها من الفضاء، فركب طائرته الخاصة في ظروفٍ جويةٍ غير ملائمة، وفجأةً فقد الطيار السيطرة على الطائرة التي فقدت توازنها، ثم سقطت، وقد نجا بيزوس من حادثة التحطم تلك بأعجوبة، ولكن الحادثة كانت سبباً لكشف شركة بلو أوريجن ومخططات جيف بيزوس.

مضايقات إلون ماسك لا تتوقف

لم يكن بيزوس من يدير شركة |بلو أوريجن| منذ تأسيسها ولمدة عشرين عاماً، فقد كان منشغلاً بإدارة شركة أمازون، ولكن اهتمامه وعواطفه كانت تميل أكثر إلى شركته الجديدة، ورغم أن إلون ماسك أسس شركة سبيس إكس بعد سنتين من تأسيس شركة بلو أوريجن، إلا أنه استطاع التفوق عليها بمراحل كثيرة، وكثيراً ما كان يُثقل على بيزوس بسخريته منه وبتعليقاته عبر وسائل |التواصل الاجتماعي|.

أفكّارٌ بنّاءةٌ تؤدي إلى قفزاتٍ كبيرة

في 2008 استطاعت شركة سبيس إكس إطلاق الصواريخ إلى الفضاء، وهذا ما جعل |وكالة ناسا| تتعاقد معها على إرسال بعض المعدات إلى الفضاء، ثم أصبحت ناسا تعتمد كثيراً على إلون ماسك وشركته عبر عقودٍ بمليارات الدولارات، فبدأت سبيس إكس التفكير بإعادة استخدام الصواريخ مراتٍ عديدة، فنجاحها في ذلك سيوفر عليها مبالغ طائلة ستتحول إلى أرباح.

هل تسبق سلحفاة جيف بيزوس أرنب إلون ماسك؟
 هل تسبق سلحفاة جيف بيزوس أرنب إلون ماسك؟
تصميم الصورة : ريم أبو فخر   

رد الصّاع صاعين

تمكنت شركتي سبيس إكس وبلو أوريجن من تحقيق الصواريخ متعددة الاستخدامات بنفس الوقت تقريباً، ولم تلتفت أياً منهما إلى ضرورة تسجيل إنجازها كبراءة اختراع، ولكن بيزوس قرر الحصول على براءة اختراعٍ للإنزال العمودي للصاروخ عند عودته إلى الأرض، محققاً سبقاً كبيراً على إلون ماسك، ولكن ماسك سرعان ما توجه إلى السلطات المعنية مدعياً بأن فكرة بيزوس في الهبوط العمودي ليست حديثةً، وقد تحدث عنها العلماء من قبل، كما تم عرضها في أحد الأفلام السينمائية السوفيتية، وهذا ما جعل السلطات تسحب من بيزوس براءة الاختراع.

هزائم بيزوس المتتالية

بعد أن نجحت وكالة ناسا بإطلاق عدة رحلاتٍ مأهولةٍ إلى القمر، انخفض كثيراً اهتمامها بنقل البشر إلى القمر، فأصبحت محطتها الأرضية التي استخدمتها في رحلات أبولو الشهيرة قليلة الاستخدام، وهذا ما لفت انتباه إلون ماسك، فتقدم بطلبٍ للانتفاع المأجور من تلك المحطة، ولم تمانع ناسا ذلك، وما أن سمع بيزوف بذلك حتى قرر إفساد الأمر على ماسك، ولكنه لم ينجح بذلك، بل تمكن ماسك من استئجار المحطة لعشرين سنة.

ردة فعلٍ محسوبة

بعد كل الهزائم التي تلقاها بيزوس من خصمه اللدود إلون ماسك، كان لا بد له من التفرغ لشركته الجديدة بلو أوريجن لكي تتمكن من مجاراة سبيس إكس التي أصبحت متفوقةً بأشواط، ولذلك قرر التخلي عن إدارة أمازون والتركيز على بلو أوريجن فقط لكي يحقق حلمه القديم بالوصول إلى الفضاء وبناء الفنادق والمنتجعات السياحية في المستعمرات التي سيبنيها هناك.

ما سر شعار السلحفاة في شركة بلو أوريجين؟

لم يكن قرار بيزوس بالتفرّغ كلياً لشركة بلو أوريجين فجائياً بالنسبة له، فيبدو بأنه بدأ يخطط لذلك منذ عدة سنوات، فكان في السنوات الأخيرة يبيع بعضاً من أسهمه في شركة أمازون بين الوقت والآخر، ويضع أموالها في شركته الجديدة، فهو كعادته يخطط بسريةٍ تامة، ويتحرك ببطءٍ شديدٍ كالسلحفاة التي أصبحت شعار شركته الجديدة، ولكنه يمضي بخطواتٍ ثابتةٍ ومدروسة، لكي يحقق الفوز على شركة سبيس إكس التي تعدو بسرعةٍ كالأرنب.

إلى أين يوصلنا كلُّ ما ذكرناه؟

لعل السباقات والتنافسات المحمومة بين كبار رجال الأعمال لن تنتهي أبدأ، وكلما أفل نجم شركة، سطعت مكانه نجومٌ جديدة، وسماء العلوم و|الاقتصاد| ومختلف الصناعات واسعةٌ جداً، وتكاد تكون غير محدودة، ولكن السؤال الأهم الذ يطرح نفسه دائماً هو:

 هل ستكون هذه السباقات في صالح البشرية؟ أم انها ستكون وبالاً عليها، فهل سنشهد تحقق نبوءة إلون ماسك بزوال الحياة على الأرض، أم أننا سننتبه أكثر إلى أخطائنا ونتعلم منها لكي نحافظ على كوكبنا الفريد ونحفظه للأجيال القادمة؟ هذا سؤالٌ برسم المستقبل. 

وفي الختام نتساءل: هل سينجح جيف بيزوس في تحقيق حلمه اعتماداً على التطورات التقنية المتسارعة؟ أم أن إلون ماسك سيستمر بالتفوق عليه؟ هذا ما سيخبرنا به المستقبل، وإذا كنت ترى ما يراه فشاركنا بتعليق.

سليمان أبو طافش


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 3/25/2022 03:56:00 م

وارن بافيت ... ونصائحه الذهبية للنجاح
 وارن بافيت ... ونصائحه الذهبية للنجاح 
تصميم الصورة ريم أبو فخر 

هل سمعت من قبل بـ "وارن بافيت" الثري... 

هل ترغب في التعرف على نهج حياته وعاداته لكي تصبح مثله؟ 

عرف وارن بافيت عبقري |الاقتصاد |و أغنى رجال العالم بحنكته، وتواضعه، وذكائه الذي قد فاق الوصف.

 كما أن اسم بافيت لم يعد مؤهلاً فقط لعشاق الاستثمار، بل أن قصة حياته المليئة بالإنجازات أصبحت ملهمة لجميع الناس الذين يطمحون في الوصول إلى القمة.

فإذا كنت ترغب في التعرف على هذا الرجل العبقري الثري، وقصة نجاحه، وأفضل النصائح التي يقدمها لجميع الأشخاص الذين يرغبون في السير على نهجه، تابع معنا قراءة الأسطر القادمة، لتكتشف أسرار مثيرة عن بافيت.

- من هو وارن بافيت؟

وارن بافيت عبقري الاقتصاد... ولد في عام ١٩٣٠، ضمن ولاية نبراسكا التي تقع في أمريكا، حيث أن والده كان سابقاً أحد الأشخاص الذين يعملون في البورصة، ومن ثم قد انتقل للعمل في الكونغرس

 ومن هنا سار بافيت على نهج والده، حيث كان يتمتع بقدرات عالية وخارقة في إجراء العمليات الحسابية بطريقة مذهلة، وفي سن صغير أيضاً. 

- عمل بافيت

عندما أصبح بافيت في سن الحادية عشر بدأ في شراء أسهمٍ رخيصة، ليقتحم بها عالم البورصة، وبعد أن تخرج من المدرسة الثانوية بدأ ببيع الجرائد والصحف بعام ١٩٤٧، وبالفعل استطاع أن يجنبي حوالي ٥٠٠٠ دولار من بيع الجرائد فقط.

- شغفه في دخول عالم الاستثمار

وقد كان بافيت يقرأ بشكل كبير، ويستغل كل دقيقة من وقته في قراءة| الكتب| المفيدة، ومن أكثر الكتب التي قد أثرت في حياة بافيت هو كتاب "The intelligent investor " الذي يعود لمؤلفه لبنجامين غراهام

 فقد دفعه هذا الكتاب إلى الالتحاق لكلية الأعمال، من أجل أن يدرس على يد المستثمر الأذكى غراهام

 وبالفعل حقق بافيت هدفه، وبدأ مع غراهام الذي كان مستثمراً وكاتباً ومدرساً، عملاً في مجال تحليل سندات ضمن شركة تعود لغراهام.

- نبذة عن إنجازات وارن بافيت

عمل بافيت بجد، واستفاد من كل ما تعلمه من غراهام، حيث أسس شركة بافيت المحدودة بعام ١٩٥٦، وأيضاً استطاع خلال مدة قصيرة أن ينجح في شراء جميع أسهم شركة بيركشير للمنسوجات، فقط أصبحت هذه الشركة ملكه بالكامل بعام ١٩٦٥م.

وفيما بعد استطاع بافيت أن يحول جميع |الاستثمارات| الضعيفة إلى استثمارات ناجحة للغاية، وترأس الكثير من الشركات مثل| كوكا كولا| وشركة جيليت، بالإضافة إلى عدة شركات أخرى

واليوم بافيت هو واحد من أغنى رجال العالم، وأكثرهم حنكة وذكاء.

ولكن وارن بافيت قد قدم عدة نصائح للأشخاص الطموحين الذين يمتلكون شغفاً كبيراً في حياتهم...

وارن بافيت ... ونصائحه الذهبية للنجاح
 وارن بافيت ... ونصائحه الذهبية للنجاح 
تصميم الصورة ريم أبو فخر 

في أحد الأيام قال "وارن بافيت": 

" إن لم تجد وسيلة تنتج لك مالاً وأنت نائم، سوف تظل تعمل حتى تموت".

هذه المقولة هي من أشهر الأقوال التي كان بارفيت أذكى رجال العالم وأكثرهم ثراءً يعمل بها.

جميعنا نبحث عن أشخاص ناجحين في الحياة محققين نجاحات كبيرة لكي نستفيد من خبراتهم في الحياة، ونحذو حذوهم نحو النجاح فما  أشهر النصائح التي عمل وارن بافيت على تقديمها لك لمساعدتك في تحقيق أهدافك والوصل إلى| النجاح|.

- نصائح وارن بافيت لتحقيق النجاح 

• استمر في البحث ملياً عن شغفك في الحياة

ينصحك بافيت في أن تسعى إلى اكتشاف شفغك وطموحاتك في الحياة، ربما قد تكتشف ذلك في سن متأخرة أو ربما العكس، ولكن الوقت ليس مهماً، بل المهم هو أن تكتشف ذاتك 

لأن بافيت يقول: "إذا عرف ما هو الشغف فإن الملل سيموت، وستنتعش العزيمة."

لأنه عندما عثر بافيت على هدفه في الحياة تمكن من الاستمرار بالسلطة على الرغم من تقدمه بالعمر، ولازال حتى اليوم يسعى وراء شغفه.

• لا تكترث لمعتقدات الآخرين

لقد كان بافيت لا يكترث لآراء الناس، ولا ينزعج عندما لا يتفق معهم على أمرٍ ما، بالإضافة إلى أن بافيت يتجنب تماماً الحديث عن المواضيع التي يجهلها، وهذا أمرٌ طبيعيٌ جداً، لأن الإنسان لا يستطيع أن يلمَّ بكل العلوم

 ومع ذلك عندما يختلف برأي مع أحد الأشخاص حول حقائق هو يعلمها جيداً، يعود ثانية لدراسة هذه الحقائق من جديد.

• اختر الموظفين لديك بعناية ودقة

دائماً ما كان يتحدث بافيت عن الموظفين، وتلخيصاً لكلامه، يجب أن تسعى لتختار موظفيك بعناية، على أن يكونوا نزيهين وأذكياء ومفعمين بالنشاط.

• اقرأ ولا تتوقف عن القراءة أبداً

كان بافيت شخصاً شغوفاً بالقراءة، حيث كان يقرأ أكثر من خمس ساعات يومياً، بالإضافة إلى أنه مولعٌ بقراءة الصحف والمجلات والأخبار العالمية.

وارن بافيت ... ونصائحه الذهبية للنجاح
 وارن بافيت ... ونصائحه الذهبية للنجاح 
تصميم الصورة ريم أبو فخر 

إن الأشخاص الناجحين في الحياة لم يحصلوا على نجاحهم دون تعب، بل عملوا بجد على أنفسهم حتى حصدوا في نهاية هذا الاسم الكبير وتلك الثروة الكبيرة، ومن أبرز هؤلاء الأشخاص "وارن بافيت".

• حدد هامشاً من الأمان في عملك ولا تغامر بكل شيء دائماً

بعد الخبرة الطويلة التي قد امتلكها بافيت في حياته وعمله بعالم الاستثمار، ينصح المستثمرين اليوم في أن يتخذوا لأنفسهم محطة أمان، وأن لا يغامروا في كل ما لديهم فتكون خسارتهم كبيرة.

• كن منافساً عبقرياً في ساحة المعركة

لكي تكون منافساً قوياً عليك أن تتعلم بأن تنتج المال بأقل تكاليف، وذلك لأن |الرأسمالية| كما يراها بافيت هي أن المنافسين لك سوف يسعون بجد لأجل الاستيلاء على علمك، ولهذا السبب عليك أن تتعلم في أن تكون موهوباً بالعديد من المجالات، أو أن تمتلك موارد أقوى وأفضل.

• استمر بالتنافس ولا تتوقف

يجب أن تحرص دائماً على أن تستمر في المنافسة بسوق العمل وأن لا تستسلم لأي ظرف كان، بل يجب أن تبقى متابعاً للشركات المنافسة لك لكي تتطور من عملك وتسير نحو الأمام بصورة دائمة.

• حدد قدوتك في الحياة 

 وارن بافيت قد كان متأثراً بشكل كبير في غراهام الذي درس على يده وعمل معه وسار على نهجه، ولهذا السبب ينصحك بافيت في أن تحدد قدوتك في الحياة لتتعلم منه وتحذو حذوه.

• اسعى لتكون محبوباً 

إياك أن تكون مغروراً أو حقوداً، لأن ذلك سوف يجعلك وحيداً عندما تقع في أي مشكلة، فقد كان بافيت رجلاً محبوباً للغاية ومتواضعاً، فالحب هو الغذاء الأساسي لحياتك وحياة المحيطن بك.


وفي النهاية، أرغب في أن أقول لك بأن على الرغم من هذه الثروة الهائلة التي كان بافيت يمتلكها، إلا أنه كان شخصاً متواضعاً، ومحبوباً، كان ذو شخصية تستحق الاحترام بكل معنى الكلمة.

أخبرنا رأيك بنصائح وران بافيت، وهل ترغب في أن تتخذه قدوة لك و تحذو حذوه في تحقيق نجاحك! 

بقلم إيمان الأغبر

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 3/24/2022 06:17:00 م
كيف سيطرت الصين على سوق العناصر النادرة - تصميم وفاء المؤذن
 كيف سيطرت الصين على سوق العناصر النادرة
تصميم وفاء المؤذن
في سنة 1788، وأثناء عمل أحد عمّال المناجم في أحد مناجم السويد، وجد صدفةً حجراً غريباً أسود اللون، فعلم بخبرته بأنه معدنٌ غير معروف، فأسماه معدناً نادراً، ثم انتظر هذا الحجر مدّة ست سنواتٍ، إلى أن قام عالم الكيمياء "يوهان غادولين" بدراسته، وتأكّد رسمياً بأنه عنصرٌ جديدٌ لم يكن معروفاً من قبل، أسماه |معدن الإيتيريوم|، وقد أصبح هذا المعدن مع مجموعةٍ من العناصر النادرة ذات أهميةٍ كبيرةٍ في العقود الأخيرة، بسبب دخول هذه العناصر النادرة في صناعاتٍ وتقنياتٍ حديثةٍ، ما كانت لتقوم بدونها.

أهمية العناصر النادرة

يوجد حتى الآن ستة عشر عنصراً نادراً مثل الإيتيريوم، وهي تدخل في الكثير من الصناعات الحيوية الهامة، مثل صناعة التلفاز ومصابيح الليد والكثير من التطبيقات العسكرية وغيرها، كما تدخل في علاج بعض الأمراض الخطيرة، ولذلك أصبح من يمتلك |العناصر النادرة| يستطيع السيطرة على مثل تلك الصناعات، وبالتالي يستطيع السيطرة على الاقتصاد العالمي الجديد الذي سيقوم أصلاً على مثل تلك الصناعات.

نشأة الصناعات المعتمدة على العناصر النادرة

ظهرت أهمية العناصر النادرة منذ ثلاثينيات القرن العشرين، مع بدء أبحاث القنابل الذرية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم اكتشاف منجمٍ في صحراء كاليفورنيا الأمريكية، من قبل شركة "مولي كورب"، وأثناء البحث عن |اليورانيوم|، تم العثور على كمياتٍ كبيرةٍ من العناصر النادرة، ومع نهاية الحرب العالمية الثانية، بدأت الأجهزة الإلكترونية مثل التلفاز بالظهور، وكان التلفاز الملون بمثابة ثورةٍ جديدة، رفعت الطلب كثيراً على العناصر النادرة الداخلة في صناعته، فتحوّل منجم "مولي كورب" إلى منجمٍ للذهب، وأصبحت الولايات المتحدة الأمريكية المورد الوحيد في العالم لتلك العناصر النادرة.

الحرب الباردة والعناصر النادرة

في بداية الستينيات، كانت الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي على أشدّها، ما جعل الولايات المتحدة تصرف المزيد من الأموال على |التعدين| ودراسة المعادن وبخاصةٍ المعادن النادرة لاستخدامها في المجالات العسكرية، كالرادارات المتطورة، كذلك استخدم الاتحاد السوفيتي العناصر النادرة للحصول على خليطٍ معدني قوي وخفيف، يتكون من |اللمنيوم| وأحد المعادن النادرة، ما سمح له بتطوير طائراته الحربية مثل "الميغ 29" التي أثبتت جدارتها في الثمانينيات، ومع توسّع حركة التجارة العالمية في الثمانينيات أيضاً، بدأت الشركات الكبرى تبحث عن بلدانٍ غنيةٍ بأيدٍ عاملةٍ رخيصة.

الأسباب الحقيقة لنقل المصانع إلى خارج أمريكا

لم يكن البحث عن اليد العاملة الرخيصة السبب الوحيد لنقل صناعات التعدين إلى خارج بلاد الشركات الأم، بل الحقيقة تكمن في أن الولايات المتحدة بدأت تدرك مخاطر تعدين العناصر النادرة على صحة البشر، فغالباً ما تتواجد العناصر النادرة في الطبيعة بجانب |العناصر المشعة|، فلا بد إذاً من فصل تلك العناصر عن بعضها، وهنا تكمن خطورة التعدين، ولا ننسى النفايات الناتجة عن التعدين والتي تحتوي على عناصر مشعة، ولذلك أرادت الولايات المتحدة أماكن بديلة للتخلص من تلك النفايات، وإذا كانت بعض الدول تلقي بنفاياتها في البحار، فإن مخاطر ذلك على الثروة البحرية وبالتالي على البشر، أكبر من أن تستخدمه الولايات المتحدة.

كيف سيطرت الصين على سوق العناصر النادرة - تصميم وفاء المؤذن
 كيف سيطرت الصين على سوق العناصر النادرة
 تصميم وفاء المؤذن

التخلص من النفايات المشعة

بما أن النفايات الناتجة عن عمليات التعدين وبخاصةٍ تعدين العناصر النادرة والمعادن المشعة، تنطوي على مخاطر كبيرةٍ على صحة البشر، فلا بد من التخلص من تلك النفايات بطرقٍ سليمة، والطريقة الأمثل لذلك هي دفنها على أعماقٍ كبيرةٍ في باطن الأرض، ولكن المواد المشعة المدفونة في الأرض سرعان ما تجد طريقها إلى البشر، فهي قد تتسرب إلى المياه الجوفية، فلم تجد الولايات المتحدة خياراً أفضل من نقل تلك النفايات إلى خارج حدودها، ولذلك بدأت الشركات الكبرى بنقل مصانعها إلى خارج الولايات المتحدة وبخاصةٍ الصين.

الفرصة الذهبية للصين

كان الباحثون والعلماء وكبار رجال الأعمال الصينيين، وعلى رأسهم رئيس الصين "دينج شياو بينج" الذي يعتبر باني الصين الحديثة، مدركين تماماً لأهمية العناصر النادرة واستخداماتها ومستقبلها، وقد أدركوا سلفاً بأن مستقبل السيطرة على الأسواق العالمية سيمر من خلال |صناعات المعادن النادرة|، وكان الصينيون قد اكتشفوا الكثير من هذه العناصر داخل أراضي الصين، ومع بحث الشركات الأمريكية عن أماكن تنقل إليها مصانعها، وجدت الصين أمامها فرصةً ذهبية، فسارعت إلى تقديم عروضها وإغراءاتها، مثل توفير المواد الخام، واليد العاملة الرخيصة، وأضافت على ذلك بعض الإعفاءات الضريبية، وهدفها الوحيد كان الحصول على تكنولوجيا العناصر النادرة واحتكارها.

خطوات صينية إضافية

لم تكتفِ الصين بتقديم العروض والتسهيلات والمغريات للشركات الأمريكية حتى تنقل جميع أنشطتها إلى الصين، ولكنها سارعت أيضاً إلى إرسال أبنائها للدراسة في أفضل الجامعات الأمريكية للحصول على مختلف العلوم والتقنيات المتعلقة بالعناصر النادرة، وفي عام 1991 بدأت الشركات الصينية المملوكة من الدولة الصينية بشراء حصصٍ كبيرةٍ في شركات العناصر النادرة، الموجودة خارج الصين وخاصةً في أمريكا، فاشترت فعلاً بعض أكبر وأهم الشركات الأمريكية التي كانت رائدةً في مجالها.

شراء الصين للشركات الأمريكية

كانت الصين دقيقةً جداً في انتقاء الشركات الأمريكية الراغبة بشرائها، فمثلاً اشترت الصين إحدى الشركات التابعة لشركة "جنرال موتورز" عملاق صناعة السيارات الأمريكية، وهي الشركة التي ابتكرت مغناطيساً جديداً فائق القوة بإضافة عنصر |النيودينيوم| النادر إلى |الحديد| و|البروم|، وقد أصبح ذلك المغناطيس عنصراً أساسياً في صناعة السيارات الحديثة، والأهم من ذلك أن جزءاً كبيراً من أبحاث تلك الشركة كان متعلقاً بالأبحاث العسكرية، وكانت تلك الشركة الموّرد الوحيد لبعض العناصر النادرة المطلوبة بشدة من قبل الجيش الأمريكي.

طموحات الصين الخفية

عندما اشترت الصين تلك الشركة الأمريكية، لم تمانع الحكومة الأمريكية ذلك في عهد بيل كلينتون، ولكنها اشترطت عدم نقلها إلى خارج الولايات المتحدة قبل خمس سنواتٍ على الأقل، فوافقت الصين على ذلك ورحبّت به، ولم تكد السنوات الخمسة تنقضي، حتى انتقلت الشركة الأمريكية إلى الصين بكل محتوياتها وكوادرها وميزاتها، وهذا كان أحد أهداف خطة الرئيس الصيني التي وضعها منذ عام 1987 للحصول على أسرار التكنولوجيا العسكرية الأمريكية.

كيف سيطرت الصين على سوق العناصر النادرة - تصميم وفاء المؤذن
 كيف سيطرت الصين على سوق العناصر النادرة
 تصميم وفاء المؤذن

احتكار الصين للعناصر النادرة

بدأ رجال الأعمال والشركات العالمية الكبرى يتسابقون بنقل أموالهم وأنشطتهم ومصانعهم إلى الصين، ما جعل الصين بدءاً من عام 1997 تُنتج وتُصدّر إلى العالم أكثر مما تنتجه وتصدّره الولايات المتحدة، حتى كادت صناعة التعدين تنقرض في أمريكا منذ عام 2000، خاصةً بعد إقفال |منجم كاليفورنيا| منذ عام 1997 على إثر حادثة تسربٍ للنفايات المشعة منه، ما أثار ضجةً كبيرة في الولايات المتحدة، فحصلت الصين على فرصتها الذهبية للسيطرة على صناعة العناصر النادرة في العالم، وهذا ما كانت ترمي إليه منذ عشر سنوات.

خسارة الولايات المتحدة لآخر شركات العناصر النادرة

في سنة 2002، أصبح وضع شركة "مولي كورب" الأمريكية صاحبة منجم كاليفورنيا متدهوراً جداً، لدرجة أن شركة "شيفرون" الأمريكية قد اشترتها، ورغم أنها ضخّت فيها الكثير من الأموال للنهوض بها مجدداً، إلا أنها لم تستطع منافسة الأسعار المتدنية التي تقدمها الشركات الصينية، ورغم أنها استطاعت الانتعاش في فترة القطيعة التجارية بين الصين واليابان، إلا أنها لم تفرح بذلك كثيراً وسرعان ما انهارت بعودة العلاقات التجارية الصينية اليابانية.

القطيعة التجارية بين الصين واليابان

في سنة 2010، أمسكت قوات خفر السواحل اليابانية بقارب صيدٍ صيني قرب حدودها، ضمن منطقة الجزر المتنازع عليها من قبل الصين واليابان، فاعتقلت اليابان أفراد طاقم القارب الصيني، ووجدت الصين فرصةً في ذلك لعرض عضلاتها، فقررت وقف تصدير العناصر النادرة إلى اليابان على أثر ذلك، ما أدخل اليابان في حالة ذعرٍ شديد، وارتفعت أسعار العناصر النادرة في اليابان بنسبة 2000%، وهنا رأت شركة "مولي كورب" فرصةً تستطيع اغتنامها، فحشدت كل إمكاناتها لتصنيع كمياتٍ كبيرةٍ من العناصر النادرة، لتزوّد بها اليابان بأسعارٍ مرتفعة، ولكن فرحتها لم تكتمل، ففي مطلع سنة 2016 عادت المياه بين الصين واليابان إلى مجاريها، فانهارت أسعار العناصر النادرة وانهارت معها شركة "مولي كورب" وأعلنت إفلاسها في عام 2017.

محاولات أمريكية يائسة

ما أن أدركت الولايات المتحدة خسارتها لكامل سوق إنتاج العناصر النادرة، حتى أطلقت حربها التجارية الجديدة على الصين، لمحاولة وقف صعود الصين، واستعادة السيطرة الأمريكية، ومنذ عدة شهورٍ فقط، عقدت أمريكا اجتماع قمةٍ مع الهند واليابان وأستراليا لبحث السبل المتاحة لوقف العملقة والهيمنة الصينية، ولكن ذلك لم يمنع الصين من استمرارها في الصعود حتى الآن، فهل سنجد تغيراتٍ ما على مستوى التجارة العالمية والاحتكارات؟ من يدري فكل شيءٍ محتملٌ في عالمٍ مليءٍ بالمتغيرات.

إذا أردت معرفة المزيد عن التطورات الاقتصادية العالمية، شاركنا بتعليق.  

بقلمي: سليمان أبو طافش

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 3/05/2022 10:50:00 ص

شركة سامسونج من القاع إلى القمة -الجزء الرَّابع-
 شركة سامسونج من القاع إلى القمة -الجزء الرَّابع- 
تصميم الصورة : وفاء المؤذن
   
ذكرنا في الجزء السابق كيف بدأت شركة سامسونج بإنتاج وبيع الرقاقات الالكترونية المصنوعة من السيليكون، ثم قامت باستخدامها لتصنيع أجهزتها الخاصة، ثم انتقلنا لدخول سامسونج المنافسة في مجال الأجهزة المحمولة مع شركات كبيرة ورائدة في وقتها، واستكمالاً لباقي التطورات تابع معنا الجزء الأخير من المقال. 

بعد إطلاق شركة جوجل لنظام التشغيل الجديد، نظام أندرويد الذي قلب جميع الموازين كانت شركة سامسونج من أوائل الشركات التي تبنَّت ذلك النظام الجديد. 

كان هذا إضافةً إلى أن الشركة كانت تسير بخطةٍ محددة، وهي التنوعية التي كانت تتميز بها |سامسونج| عن باقي الشركات، أي أن سامسونج في كل سنة تقوم بإنتاج إصدارات جديدة لكل |الهواتف النقالة| من جميع الفئات. 

فكانت سامسونج بذلك تبقى على صلة مع جميع فئات المجتمع، الموضوع الذي أدى إلى انتشار سامسونج بشكل أوسع وازدياد ثقة الناس بسامسونج إلى حد كبير.  

فبالمقارنة مع شركة آبل كان الغالبية يفضلون سامسونج

 بالرغم من أن شركة آبل شركة أمريكية وموثوقة جداً، ولكن لم يكن لديها التنوع الرائع الذي كان لدى سامسونج، فهي تنتج جهاز آيفون غالي السعر لا يقدر الغالبية على شرائه في حين كانت سامسونج تلبي حاجة جميع فئات المجتمع، فهي تنتج الجهاز غالي الثمن وتنتج الجهاز المتوسط وآخر رخيص الثمن.  

إضافةً إلى الرقم القياسي الذي حققته سامسونج في جهاز S3 الذي صدر سنة ٢٠١٢ محولاً شركة سامسونج إلى أكبر شركات الهواتف المحمولة على مستوى العالم، فقد حقق ذلك الجهاز مبيعات كبيرة جداً لم تحققها سامسونج قبله ولا أي شركة غيرها في تلك السنة. 

لم تكن سامسونج تكتفي بإنتاج الأجهزة المحمولة

 بل كانت تبيع الرقاقات الالكترونية والشاشات والكاميرات للشركات الأخرى، فكانت أغلب الشركات تستخدم الشاشات المنتجة من شركة سامسونج، وأي شركة تريد إثبات نفسها في مجال الكاميرات تذهب و تشتري كاميرات من شركة سامسونج، وما زالت الشركة إلى هذه اللحظة تطوِّر من منتجاتها.  

ملخص المقال:

 أن سامسونج تحوَّلت من شركة ليس لها أي وجود في مجال التكنولوجيا بفضل إدارة حكيمة وذكية وساعية دائماً خلف التطور لتصبح شركة من أهم شركات التكنولوجيا في العالم في وقتنا الحالي، وليبقى اسم سامسونج لامعاً في سماء التكنولوجيا في حين أن الشركات الضخمة التي كانت رائدة في المجال في ذلك الوقت أصبحت خلفها بكثير ولم يبقَ لها وجود. 

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لختام هذا المقال. 

هل أعجبك موضوعه وهل عرفت ما وراء تطور شركة سامسونج بهذا الشكل الذي نراه في يومنا هذا؟

فضلاً شاركنا آراءك الرَّائعة من خلال التَّعليقات ^-^

أية الحمورة 


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 3/05/2022 10:49:00 ص

شركة سامسونج من القاع إلى القمة -الجزء الثَّالث-
 شركة سامسونج من القاع إلى القمة -الجزء الثَّالث- 
تصميم الصورة : وفاء المؤذن   
تحدثنا في الجزء السابق عن تطور إنتاجات شركة سامسونج من التلفزيونات العادية لتنتج أول تلفاز ملون، إلى الطابعات، ثم دخولها إلى صناعة المحركات والمعدات الثقيلة، ثم دخلت مجال الالكترونيات وأنتجت الطابعات ثم الحواسيب وصولاً إلى سنة ١٩٨٧، سنة وفاة مؤسس الشركة لي بيونج تشول، ولنكمل بقية التفاصيل تابعْ معنا هذا الجزء. 

بعد وفاة مؤسس شركة سامسونج لي بيونج تشول قام ابنه باستلام إدارة الشركة على الفور

 وبروح الشباب التي كان يتمتع بها قرر اهتمام الشركة في |مجال الالكترونيات| بشكل أكبر، وخاصةً في مجال الأجهزة المنزلية والاتصالات. 

استطاع رئيس الشركة الشاب بأفكاره الحديثة والمرنة أن يطوِّر الشركة بشكل ملحوظ في ذلك المجال، ففي سنة ١٩٩٠ كانت شركة سامسونج أكبر شركة على مستوى العالم في تصنيع الرقاقات الالكترونية |chips| المصنوعة من السيليكون. 

حيث كانت سامسونج بادئ الأمر تنتج الرقاقات وتبيعها للشركات الأخرى

 لكن قررت بعد ذلك أن تقوم هي بنفسها باستخدام الرقاقات التي تنتجها في تصنيع الأجهزة الخاصة بها، ثم تقوم ببيعها في السوق. 

بعد ذلك القرار تحوَّلت شركة سامسونج لأحد أهم الشركات في بيع المنتجات الاستهلاكية الالكترونية على مستوى العالم.  

بعد ذلك قام رئيس الشركة بإنشاء شركة استثمار في الشركات الناشئة كخطوة مستقبلية

 تمثلت مهمة تلك الشركة في شراء الأفكار من الشركات الناشئة، وبهذا كانت شركة سامسونج في كوريا الشركة المسيطرة على مجال التكنولوجيا في البلد بشكل كامل.  

بقيت الشركة تعمل آخذةً بالحسبان |الثورة التكنولوجية| التي ستحصل في بداية القرن الحادي والعشرين وهي ثورة الأجهزة المحمولة والهواتف النقالة

 ففي البداية كانت شركات كبيرة جداً مثل |نوكيا| وموتورولا هي المسيطرة على ذلك السوق، ثم دخلت سامسونج مضمار المنافسة أيضاً مع تلك الشركات، فانقسم الناس حينها بين مؤيد لسامسونج ومناصر لنوكيا انقساماً حقيقياً، وصرنا نرى أغلب جيل الشباب يتجه نحو منتجات سامسونج، لتبقى منتجات نوكيا مستخدمة فقط عند الكبار. 

استمر ذلك  إلى حين حدوث الثورة الجديدة فى عالم الهواتف المحمولة، وهي ظهور نظام التشغيل الجديد من شركة جوجل وهو نظام أندرويد، نظام التشغيل الذي قلب سوق الهواتف المحمولة رأساً على عقب. 

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لنهاية الجزء الثالث، إذا أردت معرفة المزيد حول تطور منتجات شركة سامسونج وكيف أصبحت الشركة الرائدة في عالم التكنولوجيا تابع معنا الجزء الرابع.  

فضلاً شاركنا آراءك الرَّائعة من خلال التَّعليقات ^-^

 آية الحمورة 


يتم التشغيل بواسطة Blogger.