عرض المشاركات المصنفة بحسب مدى الصلة بالموضوع لطلب البحث علي سويدان. تصنيف بحسب التاريخ عرض كل المشاركات

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 8/12/2021 11:20:00 ص

أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب

 - الجزء الأول -

أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب - الجزء الأول -
أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب - الجزء الأول -


 أصبحنا الآن في عصر كثرت فيه الإصابة بالحالات النّفسيّة والمزاجيّة الصّعبة. 

الحالة النّفسيّة تتعلّق بكثير من العوامل

  • البعض برّر هذهِ الكثرة بأنَّها حدثت نتيجة السّرعة المرافقة لكل شيء في عصرنا الحالي،حيثُ أنَّه في كل سنة يحصل تقدُّم وتطوّر في العالم يُعادل مئة سنة من التّطوُّر في الحقبات الزّمنية السّابقة ،

هذهِ السّرعة زادت كميّة الضغوطات الّتي يتعرّض لها الإنسان يوميّاً. 

  • والبعض ربط زيادة الإصابات بالحالات النّفسيّة بنوع وطبيعة الغذاء،فسابقاً كان الغذاء صحّي ومتكامل، ومؤكَّد أنَّ الغذاء الصّحي والسليم يبني كيان عقلي وجسمي سليم. 

أمّا اليوم فالغذاء بمعظمه غير صحّي حيث أنَّ النّاس يعتمدون على الوجبات السّريعة المليئة بالمواد المضرّة للجسم،وتناول مثل هذه الأغذية يؤثّر على الحالة العقلية والنّفسية للإنسان . 

  • وآخرين ربطوا هذه الزيادة في عدد المصابين بالأمراض النّفسيّة بتلوّث الهواء،حيث أنَّ استنشاق هواء نقي خالي من مخلفات المصانع والغازات الّتي تخرج من عوادم السيارات يؤذي الجسم بشكل كبير ،
ولا شكَّ أن هذه الأذية تمتدُّ لتشمل الحالة النّفسيّة فتسبّب اضطرابها. 

  • وقلة من الأشخاص فسّروا ذلك بالبعد عن تغذية الجانب الرّوحاني (عن طريق العبادات)،حيثُ أنَّ الجسم والروّح شقّان لا انفصال بينهما،وحدوث تقصير بحق أحدها سوف يظهر على الآخر . 

جميع ما ذكرنا من وجهات نظر صحيحة ومنطقيّة،

فحدوث أي خلل في أي عامل سوف يظهر على شكل اضطراب في هذه الحالة .


سوف نتحدّث في مقالنا هذا عن أكثر الأمراض النّفسيّة انتشاراً 

 الاكتئاب ...

سوف نصحّح المفاهيم الخاطئة الّتي تدور حوله،ثمَّ سوف نتحدّث عن أهم العوامل المؤدّية إلى حدوثه،وبعدها سنذكر بعض النّصائح الّتي ستساعدك على التّخلّص من هذا الاضطراب . 

قصّة حدثت وأنا موجود : 

اعتدنا أَنا وأصدقائي الاجتماع في كل يوم تقريباً، وكُنَّا ثلاثة أشخاص، في مساء كل يوم نذهب إلى مقهى قريب من المنطقة الّتي نعيشُ فيها. 

وفي إحدى المرَّات اعتذر صديقنا عن الذَّهاب معنا، واستمرَّ في تقديم الاعذار كل يوم دون وجود سبب واضح يبرِّر لهُ عدم الذَّهاب معنا. 

وما زاد استغرابنا وحيرتنا هو أنَّهُ كان يحب هذه الأجواء الموجودة في المقهى، بحيث أنّنا نخرج جميعاً وتغمرنا السّعادة والرّاحة. 

دار في رأسي ورأس صديقي الثّاني الكثير من الأسئلة حيال هذا الأمر . 

فأنا أرى أنّ صديقنا مصاب بالاكتئاب فجميع الأعراض الخاصّة بهذا المرض من اضطراب المزاج، اضطرابات الأكل والنّوم، الشعور بالذّنب، فقدان الطّاقة، وعدم القدرة على التركيز، جميعها تظهر عليه، 

وقد بدأت هذه الأعراض معهُ بشكل خفيف وملحوظ، وأعذاره بدأت عندما اشتدّت هذه الأعراض. 

أمّا صديقي الثّاني فكان له رأي آخر، ولا يقتنع أبدا بكل كلامي الّذي ذكرته، وهو يعتقد أنَّ كل ما يحدث مع صديقنا لا يتعدّى كونهُ دلعاً وقلّة إيمان. 

حاولت بعدها أن أشرح لصديقي الثّاني آلية حدوث المرض ليفهم أنّ الاكتئاب هو عبارة عن مرض موجود مثلهُ مثل أي داء يصيب الإنسان، وفي النّهاية اقتنع. 

أعتقد أن هذا النّقاش الّذي دار بيني وبين صديقي أغلبكم قد مرَّ به أو حصل أمامهُ، أو رآه في منشور ما على صفحات السوشال ميديا. 

ودائماً السُّؤال الّذي تريد إجابة عنه :

 لماذا نصاب بالاكتئاب؟ ....مالأمراض النفسيّة والعوامل الّتي تؤدّي لحدوثها: 

الأمراض النّفسيّة على اختلاف أنواعها، تعود لأسباب معقّدة بشكل كبير، ويتداخل في حدوثها الكثير من العوامل، ويتم تفسير هذه العوامل من خلال نمودج يُسمَّى bio-psycho-social-model. 

هذا النموذج يوضّج وجود 

عوامل مختلفة تساهم في حدوث المرض النّفسي، وهي :

  1.     عوامل بيولوجيّة. 
  2.     عوامل نفسيّة. 
  3.     عوامل اجتماعيّة وبيئيّة. 

نستطيع تشبيه هذا الموضوع بمعادلة كيميائيّة، يحصل فيها التفاعل بين عناصر مختلفة، ويكون ناتج هذا التّفاعل هو الحالة النّفسية للإنسان ...

إن كنت مهتماً وإقرأ " الجزء الثاني " لتعرف أكثر عن عوامل حدوث المرض النفسي 

🩺بقلم الدكتور علي سويدان 

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 04:34:00 م

   حياة خالية من السكري، حلم أم حقيقة؟ 


حياة خالية من السكري، حلم أم حقيقة؟

   حياة خالية من السكري، حلم أم حقيقة؟ 



كثيراً ما نسمع من أشخاص مقرّبين، أو نقرأ - من خلال مناشير على صفحات السوشال ميديا- عن علاج نهائي لمرض السكري، وذلك من خلال اكتشاف دواء يقضي على السّكري بشكل نهائي، أو وجود مادّة عشبيّة لها خصائص طبّية سحريّة تقتلع مرض السّكري من جسمك كاقتلاع الغرسة من الأرض. 

وكثير من النّاس يقومون بتأكيد أقوالهم ومعلوماتهم بتجارب شخصيّة حدثت معهم أو مع أقرانهم،أو سمعوا بها من مصدر مجهول.

وبعد كل هذهِ الأقاويل، السُّؤال المطروح هنا، هل حقّاً ما سمعناهُ ليست مجرَّد شائعات؟ هل العلمُ توصّل إلى علاج نهائي لمرض السّكري؟

سنتحدَّث في مقالنا هذا عن بعض المعلومات الخاصّة بمرض السّكري، وسنجيب على هذه الأسئلة المطروحة، والمُنتظَر الإجابة عنها لما تحملهُ -في حال صحّتها- من أمل لملايين الأشخاص الّذين أصبحت حياتهم كالجحيم منذُ أن استوطن فيهم مرض السّكري.

رحلة الغلوكوز في الجسم، وفائدته:


يوميّاً يدخل إلى أجسامنا الكثير من النّشويات والسُّكريات، هذه المواد تخضع إلى الكثير من عمليِّات الهضم، أهم النواتج النّهائيِّة لهضمهَا هو سكّر الغلوكوز.

سُكَّر الغلوكوز يبدَأ رحلتهُ في الجسم ابتداءً من الطريق السّريع في الجسم (الدّم).

يقدّم الغلوكوز لجسم الإنسان الكثير من الفوائد الهامّة لضمان استمرار قيامهِ بوظائفه الحيويِّة على أكمل وجه، أهم مثال على ذلك :

  •     يقدّم الغلوكوز من خلال آلية معيّنة - سنتحدَّث عنها في الفقرة القادمة - الطّاقة للجسم، وكما نعرف فالإنسان بدون طاقة لا يقدر على القيام بأنشطته اليوميّة، مثلهُ كمثل السّيارة الّتي لا تستطيع التحرُّك من دون مصدر الطّاقة الخاص بها، ألا وهو البانزين. 

"محلول الغلوكوز : 

وهو عبارة عن محلول من الماء والسكر (الغلوكوز)، يُعطي وريديِّاً في حالات نقص السُّكَّر لدى الأشخاص"

العامل المساعد، الأنسولين :


الغلوكوز الموجود في مجرى الدّم، لكي تتحقَّق فوائدهُ بالنّسبة للجسم، يجب أن يدخل إلى الخلايا ليخضع لعمليات عديدة تنتهي بالحصول على الطّاقة من الغلوكوز.

يحتاج الغلوكوز إلى عامل مساعد لكي يُدخلهُ إلى الخلايا، هذا العامل يتمثَّل بالأنسولين.

الأنسولين هو عبارة عن هرمون تقوم خلايا بيتا في البنكرياس بإفرازهِ، وهو العامل الأساسي في رفع أو خفض مستوى أو نسب سُكّر الغلوكوز في الدّم.

ماذا يحُدث عند الإصابة بداء السّكري:


هنالك عاملان يقفان وراء إصابة المرء بمرض السكري، العامل الأول هو الأنسولين، والعامل الثّاني هي خلايا الجسم. 

فالأنسولين-كما ذكرنا سابقا-هو المسؤول عن رفع نسب السكر في الجسم أو خفضها، فإنعدام الأنسولين أو قلّته تتسبب بزيادة جنونيّة في مستويات سكّر الغلوكوز ضمن مجرى الدّم، وهنا يكمن السّبب الأساسي لإصابة الشّخص بداء السكري نمط أول ، ففي هذا النّمط تُهاجم الخلايا المناعيّة في الجسم، خلايا بيتا في البنكرياس، وتقوم بتحطيمها والقضاء عليها، وهذا يؤدِّي إلى انعدام إنتاج الأنسولين، بالتّالي بقاء السّكر في الدّم، وارتفاع مستوياته. 

خلايا الجسم أيضاً-في بعض الحالات-تمنع وتقاوم عمليّة إدخال الأنسولين للغلوكوز إلى داخل هذه الخلايا، وبالتّالي ترتفع نسبهُ في مجرى الدّم، تعرف هذه الحادثة بمقاومة خلايا الجسم للأنسولين، وهي السّبب وراء إصابة الأشخاص بداء السّكري من النّمط الثَّاني. 

لتكون العمليّة أوضح بالنّسبة إليك سنقوم بطرح مثال :


سنقوم باعتبار الخلايا بيوت بأبواب مغلقة، مفتاح هذه الأبواب هو الأنسولين، والغلوكوز هو الخضار والفواكه الّتي سنصنع منها الطّعام، لكي نُدخِل الخضار وغيرها إلى البيت، يجب علينا فتح الباب بالمفتاح، وهذا مشابه ومطابق لعملية إدخال الغلوكوز إلى داخل الخلايا بواسطة الأنسولين، ففي حال عدم وجود المفتاح ستبقى مستلزمات تحضير الطعام بالخارج، ولن نستطيع إدخالها، وهذا ما يحصل في داء السكري
 نمط (1)، ويوجد احتمال آخر يمنع إدخال المستلزمات إلى الدّاخل وهو قفل الباب غير مطابق للمفتاح، وهذا مُحاكِي لما يحصل عند الإصابة بداء السكري
 نمط (2)، أو ما يُعرَف بمقاومة الجسم للأنسولين. 

 "إقرأ المزيد" لتعرف العلاجات المطروحة لمرضى السكري:

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 03:28:00 م

 إدمان الأدوية والجرعات المسكنة 3

إدمان الأدوية والجرعات المسكنة 3

 إدمان الأدوية والجرعات المسكنة 3



تأثير الترامادول على الصّحة بشكل عام:


هنالك مجموعة وطيف واسع من الأعراض الجانبيِّة الّتي تظهر عند تعاطيك للترامادول، وهذه الأعراض تبدأ خفيفة وكلّما زادت فترة وكمّية التعاطي تُصبح الأعراض أشد، وتظهر أعراض أُخرى. 


لاحظ الأطباء أنّ الترامادول يؤثّر على الدماغ بشكل أساسي، بالإضافة إلى تأثيرهِ على المعدة والجلد والكولون والرئتين والكبد (حيثُ يحدثُ للترامتدول في الكبد العديد من التفاعلات)، والكلى (حيثُ يتم التَّخلُّص من الترامادول)، وغيرها من الأعضاء، بحيث يصحُّ القول أنّ لهُ تأثير على الجسم بشكل كامل. 


تأثير الترامادول على الجهاز العصبي:


تبدأ آثار الترامادول على الجهاز العصبي بالإحساس بألم في الرَّأس (صداع)، مع الشعور بالدّوخة، ثم يتطور الأمر، فيحصل لك بعض التشنجات، وتُصاب بالقلق، والعصبيّة، وقد ينتهي بك الأمر بأن تُصاب بالاكتئاب، أو تصبح تُشاهد أو تسمع هلاوس بصرية أو سمعيّة(أصوات ومشاهد غير واقعيّة لا وجود لها ). 


آثار تعاطي الترامادول على الجهاز العصبي تظهر أيضاً من خلال زيادة فرص حدوث نوبات الصّرع، وبشكل خاص عند أولئك الّذين يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب. 


يؤثِّر الترامادول أيضاً على ردود الأفعال، وعلى آليات الاستجابة والحُكم على الأشياء المحيطة، ويؤثّر على الإدراك، لذلك إذا كُنتَ تمارس مهنة السَّائق أو عامل تعمل على آلة تحتاج إدراك واستجابة سريعة، فنصيحتي لك توقّف عن تعاطي الأدوية هذه، لأن استمرارك في التعاطي يجعل نهايتك قريبة جدّاً. 


باختصار الترامادول يحوّلكَ من شخص طبيعي إلى شخص مريض نفسيّاً، ولكن المريض النفسي ليس له أي ذنب في مرضه(المرض النفسي في الغالب يحدثُ نتيجة خلل في النواقل العصبيِّة في الدّماغ، فيؤثِّر على وظائفهِ، والأسباب بمجملها تكون خارج إرادة المريض) ، أما الحال الّتي وصلت لها فأنت السَّبب فيها نتيجة إهمالك لصحّتك وعدم مراعاتك لحرمة جسدك. 


سنكمل باقي الأعراض في مقال لاحق..

"اقرا المزيد"

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 8/02/2021 02:49:00 م

 أسرى الإدمان، والطريق نحو الحرّية من جديد 3 

أسرى الإدمان، والطريق نحو الحرّية من جديد - 1
أسرى الإدمان، والطريق نحو الحرّية من جديد 

الطريق نحو الحرّية من جديد


تحدَّثنا في مقالات سابقة عن الحالات الإدمانيّة بشكل عام، وخصّصنا مقال نتحدّث فيه عن إدمان الترامادول،

 وبعد ذلك اتّجهنا للحديث عن الأسباب الكامنة وراء الإدمان، وآليات العلاج المُتّبعة، والتركيز الأكبر كان على العلاج ومراحله.


في مقالنا السّابق تحدّثنا عن أهم عامل في مرحلة العلاج وهو الدّعم الأُسري والمساندة الاجتماعية، فهو عامل أساسي في رحلة الوصول إلى الهدف وهو التّخلُّص من الإدمان،

 فهو كالأساس الدّاعم لأي بناء، حيثُ لا يقوم البناء إلاَّ بتوفُّر أساس داعم وقوي،

 وذكرنا أن بعض العلماء رجّحوا أن يكون سبب الإدمان هو الشعور بالوحدة وغياب الدّعم الأُسري والغربة النّفسيّة عن المجتمع.


في مقال اليوم سوف نكمل باقي مراحل العلاج:

 نتحدٍث عنها بالتّفصيل الواحدة تلو الأُخرى، لتصل عزيزي القارِئ إلى نهاية هذا المقال وأنت تملك إطّلاع كافي ووافي عن كل هذه التفاصيل. 


لنبدأ...خطة العلاج :


تعتمد خطة العلاج على التكامل ما بين ثلاث جوانب. 


  • الجانب الروحاني (الدّيني) :


هنالك طريقة تُدعى 12 step model ،هذه الطريقة قامت بابتكارها منظّمة تُدعَى Alcoholics anonymous في عام ألف وتسعمئة وثمانية وثلاثين. 

في البداية كان الهدف من هذه الطّريقة هي مساعدة مُدمِني الكحول، ولكن عندما جرّبوها مع أنواع أخرى من الإدمان، فهنا قد حقَّقت نجاح كبير. 

هذه الطريقة تحتوي على 12 مادة، يتعلّمهم الشّخص المُدمِن خلال اجتماعات أو مقابلات يجتمع فيها مجموعة من المدمنين، وتكون هذه الاجتماعات تحت إشراف مُتخصِّصين، وبعد تعلُّم المُدمن لهذه المواد، يبدأ تطبيقهم في حياته. 


حسنا السؤال هنا، ما هي هذه المواد الإثني عشر؟! 


هي عبارة عن مجموعة مبادِئ سوف نذكرها بالترتيب:

  1.     اعتراف المُدمن بأنّهُ ضعيف أمامَ هذا المُخدِّر، وأنَّهُ قد فقد حياتهُ بسبب هذا الإدمان. 
  2.     اعتراف المُدمن بوجود قوى أعلى منهُ، هي الّتي سوف تساعدهُ على العلاج والتّخلُّص من الإدمان، وهذه القوى هي قدرة الله. 
  3.     يقوم المُدمن بأخذ قرار ترك الإدمان وذلك بالاعتماد على الله سبحانه وتعالى، ويقوم بتسليم حياتهُ وإرادته بشكل كامل إلى عناية الله. 
  4.     يقوم بعمل جرد أخلاقي لنفسه، ويرى ما هي الأخلاقيات الّتي تحتاج إلى تعديل أو تغيير. 
  5.     يقوم بالاعتراف بأخطائه أمام الله وأمام نفسه وأمام الآخرين. 
  6.     يكون على يقين أنّ الله سوف يساعدهُ على تغيير عيوبه، وسوف يكتب له النّجاح في رحلة التّخلُّص من حالة الإدمان هذه. 
  7.     يدعو الله أن يساعدهُ في التَّخلُّص من العيوب الموجودة فيه، ويعينهُ في رحلة العلاج من العادة السّيئة الّتي أدمن عليها. 
  8.     يقوم بكتابة قائمة تحتوي على أسماء الأشخاص الّذين أذاهُم خلال فترة الإدمان. 
  9.     يقوم بتعويض هؤلاء الأشخاص بشرط ألّا يقوم بتعويضهم على حساب الإضرار بنفسه أو على حساب الإضرار بشخص آخر. 
  10.     يقوم باستمرار بعمل جرد لنفسه، وإن لاحظ وجود أخطاء جديدة فيجب عليه الاعتراف بها. 
  11.     المحافظة على الصلاة والعبادات وصلتهُ بالله سبحانه وتعالى. 
  12.     عندما يتعلّم المُدمن هذه المبادِئ ويحقّق هدفه في الوصول إلى التّعافي من الإدمان، يقوم بتعليم هذه المبادِئ إلى أشخاص آخرين، ويوصل إليهم الآلية الّتي اتّبعها للتخلُّص من الإدمان، أي باختصار مساعدة غيره من المدمنين.
"إقرأ المزيد" لنتعرف الجانبان الطبي والسلوكي 

بقلم الدكتور علي سويدان 


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/05/2021 03:40:00 م

 البدانة 2

البدانة 2

 البدانة 2


التشخيص :


لتشخيص السمنة ، يُجري طبيبك عادةً فحصًا جسديًا ويوصي ببعض الاختبارات.

تشمل هذه الاختبارات بشكل عام ما يلي:

أَوَّلاً : أخذ تاريخك الصحي. 


قد يراجع طبيبك تاريخ وزنك ، وجهود إنقاص الوزن ، والنشاط البدني وعادات التمارين ، وأنماط الأكل والتحكم في الشهية ، والحالات الأخرى التي كنت تعاني منها ، والأدوية ، ومستويات التوتر ، وغيرها من القضايا المتعلقة بصحتك. قد يراجع طبيبك أيضًا التاريخ الصحي لعائلتك لمعرفة ما إذا كنت معرضًا للإصابة بحالات معينة.

ثانياً :فحص جسدي عام. 


وهذا يشمل قياس طولك. فحص العلامات الحيوية ، مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم ودرجة الحرارة ؛ الاستماع إلى قلبك ورئتيك. وفحص بطنك.

ثالثاً:حساب مؤشر كتلة الجسم الخاص بك .


سيقوم طبيبك بفحص مؤشر كتلة الجسم (BMI). يعتبر مؤشر كتلة الجسم 30 أو أعلى سمنة. تزيد الأرقام الأعلى من 30 من المخاطر الصحية بشكل أكبر. يجب فحص مؤشر كتلة الجسم الخاص بك مرة واحدة على الأقل سنويًا لأنه يمكن أن يساعد في تحديد المخاطر الصحية العامة والعلاجات التي قد تكون مناسبة.

رابِعاً:قياس محيط خصرك. 


قد تزيد الدهون المخزنة حول خصرك ، والتي تسمى أحيانًا الدهون الحشوية أو دهون البطن ، من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري. قد تتعرض النساء اللواتي يزيد قياس خصرهن (محيط) أكثر من 35 بوصة (89 سم أو سم) والرجال الذين يزيد قياس خصرهم عن 40 بوصة (102 سم) إلى مخاطر صحية أكثر من الأشخاص ذوي قياسات الخصر الأصغر. مثل قياس مؤشر كتلة الجسم ، يجب فحص محيط خصرك مرة واحدة على الأقل في السنة.

خامساً: التحقق من وجود مشاكل صحية أخرى.


إذا كنت تعرف مشاكل صحية ، فسيقوم طبيبك بتقييمها. سيتحقق طبيبك أيضًا من وجود مشاكل صحية أخرى محتملة ، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري. قد يوصي طبيبك أيضًا باختبارات معينة للقلب ، مثل مخطط كهربية القلب.
تحاليل الدم. تعتمد الاختبارات التي تخضع لها على صحتك وعوامل الخطر وأي أعراض حالية قد تعاني منها. قد تشمل اختبارات الدم اختبار الكوليسترول ، واختبارات وظائف الكبد ، وصيام الجلوكوز ، واختبار الغدة الدرقية وغيرها.

يساعدك جمع كل هذه المعلومات أنت وطبيبك على تحديد مقدار الوزن الذي تحتاج إلى إنقاصه وما هي الظروف الصحية أو المخاطر التي تعاني منها بالفعل. وهذا سيوجه قرارات العلاج.

الأسباب:


الجسم بشكل عام يؤثر عليه العديد من العوامل وتشمل: 

  • ١-التأثيرات الوراثيّة.
  • ٢- التغيرات الاستقلابية والهرمونيِّة. 
جميعُها لها أثر في زيادة الوزن، وأماكن توضُّع الدهون. 

بالإضافة إلى:

  • ١- العوامل البيئيّة.
  • ٢- ونظام الأكل غير الصحّي كالمشروبات الغازيِّة والوجبات السريعة.
  • ٣-والنشاط البدني القليل.
جميعُها مسؤولة عن زيادة السعرات الحرارية المُخزَّنة في الجسم على شكل دهون. 

فالوجبات السريعة ،والمشروبات الغازية تحتوي على سعرات حرارية عالية جدّاً، ولحين الاحساس بالشَّبع تكون قد تناولت الكثير منها هذا يعني كميات هائلة من السعرات الحرارية. 

وأيضاً الحالة النفسية السيئة قد تدفع الإنسان إلى تناول كميات أكبر من الطعام ليخفف من قلقهِ وانزعاجِهِ. 

سنتعرَّف في مقالاتنا القادمة، على عوامل الخطر المتعلقة بالسُّمنة، والمضاعفات المرافقة لها، وسنتحدَّث عن طرق الوقاية 
وسنُنهِي رحلتنا بالتعرُّف على العلاج الطبيعي للسمنة، العلاج بالأدوية، والتدخُّل الجراحي(آخر خطوات العلاج).

بقلم الدكتور علي سويدان 


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/05/2021 04:01:00 م

 خطوات الاقلاع عن التدخين

خطوات الاقلاع عن التدخين
خطوات الاقلاع عن التدخين


أصبَح التَّدخين في عصرِنَا الحالي مُنتَشراً بشكلٍ كبير، حيثُ قلَّمَا نرى شخصاً لا يحمِل في جيبهِ أو في يدهِ علبةَ سجائر.

والخطيرُ في الأمرِ أنَّ التدخين أصبحَ معياراً للرّجولة، فنشاهِد أطفالاً قاصرين يُدخِّنون ظَنَّاً منهم أنَّهُ يُكمِل النقص النفسِي المُرافِق لمرحلة المراهقة، وينقُلُهُم مباشَرةً إلى مرحلة الشَّباب، أو أنَّهُ يَصنع لَهُم هيبَةً، وغيرهَا من الأوهام الَّتي يتغافَلُ المجتمَع عن محاربتِهَا، ممَّا يؤدِّي إلى انتشار التدخين بوتيرة سريعة بينَ مُختلف الأطياف.


أسباب التدخين:

يقول الناس أنَّهُم يُدخِّنون لأسبابٍ عديدة مختلفة - مثل تخفيف التَّوتُّر أو المتعة أو لأنّه يمنحهُم الثِّقة في المواقف الاجتماعية. 


من أولى خطوات الإقلاع عن التدخين معرفة سبب رغبتك في تعاطي السجائر . ثم يمكنك التفكير في أسباب رغبتك في الإقلاع عن التدخين .


تختلف الأسباب التي تدفع النَّاس للتدخين، نذكر منها :

١-مدمن :

النيكوتين هو المادة الرئيسية المسببة للإدمان في السجائر وأشكال التبغ الأخرى. النيكوتين دواء يؤثر على أجزاء كثيرة من جسمك ، بما في ذلك دماغك. بمرور الوقت ، يعتاد جسمك وعقلك على وجود النيكوتين فيهما. حوالي 80-90٪ من الأشخاص الذين يدخنون بانتظام مدمنون على النيكوتين.


يصل النيكوتين إلى عقلك في غضون 10 ثوانٍ من دخوله جسمك. يتسبب في إفراز الدماغ للأدرينالين ، وهذا يخلق ضجة من المتعة والطاقة. ومع ذلك ، فإن الضجة تتلاشى بسرعة. ثم قد تشعر بالتعب أو بالإحباط قليلاً - وقد ترغب في ذلك مرة أخرى.

جسمك قادر على بناء قدرة تحمل عالية للنيكوتين ، لذلك ستحتاج إلى تدخين المزيد من السجائر للحصول على نفس الضجة. تحدث هذه الدورة لأعلى ولأسفل مرارًا وتكرارًا. هذا ما يؤدي إلى الإدمان.

عندما لا يدخن الناس ، فقد تظهر عليهم أعراض الانسحاب. هذا لأن أجسامهم يجب أن تعتاد على عدم وجود النيكوتين. قد تشمل أعراض الانسحاب ما يلي:

  • ١-الشعور بالحزن أو التعاسة. 
  • ٢-تواجه مشكلة في النوم. 
  • ٣-الشعور بالضيق ‚والعصبيِّة. 
  • ٤-تواجه صعوبة في التفكير بوضوح والتركيز.
  • ٥-الشعور بالقلق والأرق.
  • ٦-معدل ضربات القلب أبطأ.
  • ٧-الشعور بالجوع أو زيادة الوزن.


هنالكَ مجموعة من الأدوية لها آلية علاج تُسمَّى العلاج ببدائل النيكوتين (NRT) حيثُ تساعد في تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام وأعراض الانسحاب. 

يمكن لمقدم الرعاية الصحية أن يعطيك وصفة طبية ببدائل النيكوتين. كما أنه متاح بدون وصفة طبية من الصيدلية المحلية.


"الإدمان هو السبب الرئيسي لتدخين الناس ، لكنه ليس السبب الوحيد." 


بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/05/2021 02:07:00 م

 داء السكري 2

داء السكري 2
 داء السكري 2


تشمل المضاعفات المرتبطة بمرض السكري ما يلي:

  • •أمراض القلب ، النوبة القلبية ، و السكتة الدماغية
  • •اعتلال الأعصاب
  • •اعتلال الكلية
  • •اعتلال الشبكية و فقدان البصر
  • •فقدان السمع
  • •تلف القدم مثل الالتهابات والقروح التي لا تلتئم
  • •الأمراض الجلدية مثل البكتيرية و الفطرية الالتهابات
  • •كآبة
  • •مرض عقلي


رابِعاً، كيفيِّة العلاج  :

في الوقت الحالي ، لا يمكن علاج مرض السكري ، ولكن يمكن إدارته والسيطرة عليه. أهداف إدارة مرض السكري هي:


  • حافظ على مستويات السكر في الدم بالقرب من المعدل الطبيعي قدر الإمكان من خلال موازنة تناول الطعام مع الأدوية والنشاط.
  • حافظ على مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية (الدهن) في الدم ضمن النطاقات العادية قدر الإمكان عن طريق تجنب السكريات والنشويات والحد من الدهون المشبعة و الكولسترول .
  • تحكم في ضغط الدم . يجب ألا يتجاوز ضغط دمك 130/80.
  • بطء أو من المحتمل أن تمنع تطور المشكلات الصحية المتعلقة بمرض السكري.


أنت تمتلك مفتاح التحكم في مرض السكري عن طريق:

  • التخطيط لما تأكله واتباع خطة وجبات متوازنة
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • تناول الدواء ، إذا تم وصفه ، ومتابعة الإرشادات الخاصة بكيفية ووقت تناوله بدقة
  • مراقبة مستويات السكر في الدم وضغط الدم في المنزل
  • الحفاظ على مواعيدك مع مقدمي الرعاية الصحية وإجراء الاختبارات المعملية حسب طلب الطبيب

تذكر: ما تفعله في المنزل كل يوم يؤثر على نسبة السكر في الدم لديك أكثر مما يمكن أن يفعله طبيبك كل بضعة أشهر أثناء الفحوصات.

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 04:22:00 م

   إعلانات الدَّواء، هل أقوم بالشّراء؟ 2

إعلانات الدَّواء، هل أقوم بالشّراء؟ 2

   إعلانات الدَّواء، هل أقوم بالشّراء؟ 2


مرحلة ما قبل تواجد الدواء في الصيدليات:


بعد عبور الدّواء من جميع المراحل الّتي ذكرناها في فقرات سابقة، أصبح لدى الشّركة المصنِّعة معلومات كاملة (بنسبة تسعين في المئة) عن هذا الدّواء، تتضمّن هذه المعلومات:

  •     الآلية الّتي يعمل من خلالها الدّواء. 
  •     الأعراض الجانبيّة الّتي صادفتنا في المراحل السّابقة. 
  •     ما هي الأمراض الّتي يستهدفها الدّواء ويعالجها. 
  •     طريقة امتصاص الجسم للدواء. 
  •     كيف يتخلّص الجسم من الدّواء. 

وغيرها من المعلومات الّتي تقدّمها (الشركة المصنِّعة) على شكل وصف تفصيلي لمنظمة الغذاء والدّواء الأميركيّة(FDA) الّتي قد توافق على الدّواء أو ترفضهُ. 


*قد يصل طول الوصف التفصيلي للدّواء إلى حوالي المئة ألف صفحة، وهو عدد ضخم يحتاج ما يقارب السنتين ونصف إلى ثلاث سنين لإتمامه. 


في حال موافقة منظمة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، فإنَّ الدّواء يصبح متداولاً في الصيدليّات. 


مرحلة ما بعد التداول في الصيدليات :


عندما يتم تداول الدّواء في الصيدليات، فإنّهُ يصبح في متناول الجميع، في هذه الفترة يجب أن تبقى الشّركة المصنِّعة يَقظة تتابع الآثار الجانبيّة الجديدة الّتي تظهر- لأن الشريحة المُجرَّب عليها أصبحت أكبر بكثير من الشرائح في التجارب السّابقة- 

وتقوم يتدوينها، وتقديمها على شكل استبيان أو إحصاء إضافي للوثيقة أو للتصنيف السّابق للدواء. 


في حال كانت هذه الأعراض الجديدة خطيرة وتصيب شريحة كبيرة من النّاس، فإن هذا الدواء يتم رفضهُ وسحبهُ من السُّوق. 


هذهِ العمليّة تستغرق حوالي 12 سنة من العمل والجهد المتواصل والدقيق والمتابعة المستمرة حتّى بعد الموافقة على الدّواء، لأنّ هنالك احتمال كبير - في آخر الخطوات وبعد التداول في الصيدليات- أن يتم سحب الدّواء. 


وكمية الأموال الّتي تُصرف خلال هذه السنين تُقدَّر بحوالي 350‪ مليون دولار، وهو رقم ضخم جدّاً . 


لذلك عزيزي القارئ في نهاية مقالي هذا أصبحت على دراية بصعوبة الوصول إلى صيغة دوائيّة تستهدف مرضاً ما مهما كان بسيطاً أو معقّداً، وكمّية الأموال الّتي تُصرف حيال ذلك، فلا تُصدّق المنشورات الّتي تصادفها من أشخاص لا يعرفون من الطّب إلا اسمهُ، مهنتهم الوحيدة هي النّصب بطريقة سيّئة تُقنِعُكَ بفعاليّة الدّواء أو العشبة بذكر قصص وحكايات لا أساس لها من الصحة، وللأسف طريقة الاحتيال هذهِ يقع ضحيّتها الكثير. 


فالأدوية مكانها الصيدليات والمشافي، أبدا لا وجود لها على شاشات التلفاز أو مواقع التواصل الاجتماعي.


أتمنى أن يكون مقالي هذا مفيداً، ومُقدّماً للآلية بطريقة سهلة ومُبسّطة ومفهومة.


إلى اللّقاء..

بقلم الدكتور علي سويدان

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 8/12/2021 12:21:00 م

أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب - الجزء الثالث -
أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب - الجزء الثالث - 

تكلمنا في " الجزء الثاني " عن العوامل المختلفة التي تساهم في حدوث المرض النفسي 

وعن الأدلة الّتي تدعم الارتباط الوثيق بين العوامل البيولوجيِّة والحالة النّفسيّة للشخص 

وقد وجد العلماء أنّ التركيب التشريحي للمخ يكون مختلف عند المكتئبين،وقد وجدوا مناطق موجودة في دماغ الشّخص المصاب بالاكتئاب يكون حجمها أصغر من ذات المناطق الموجودة في أدمغة الأشخاص الأصحّاء

ومن هذه المناطق :

    1.منطقة المهاد، 

ووظيفة هذه المنطقة أنها تقوم باستقبال المعلومات الحسّية الّتي نراها أو نسمعها أو نقوم بشمِّها، ومن ثمَّ تقوم بإرسالها إلى المكان المناسب على قشرة المخ. 

    2.منطقة الحصين أو تُدعى بhippocampus :

 لها دور مهم في تكوين الذكريات وتجميع الخبرات، وهذا يساعدك في التَّعلُّم من تجاربك السّابقة. يجب أن تعرف أنّ التعرُّض للضغط والاكتئاب يقلّل من نمو هذا الجزء، وهذا يفسِّر لماذا مريض الاكتئاب يشتكي من ضعف الذّاكرة. 

    3.كذلك وجدوا تغيُّر في نشاط بعض مناطق المخ عند المكتئبين، 

فمثلا كان يوجد انخفاض في نشاط منطقة تسمّى prefrontal cortex واسمها باللّغة العربيّة قشرة الفص الجبهي، وهذه تعدُّ المنطقة المسؤولة عن التركيز، التخطيط، التحكُّم في الانفعالات، واتّخاذ القرارت السّليمة، وهذا يفسِّر لماذا الشّخص المُكتئب مُعرَّض لاتّخاذ قرارات غير صائبة. كذلك لاحظوا وجود زيادة في نشاط منطقة اللّوزة الدّماغيّة أو amygdala والّتي تعدُّ المنطقة المسؤولة عن المشاعر كالخوف والغضب والحزن. 

    بالإضافة إلى التّغيُّرات الكيميائية والتشريحيّة الّتي ذكرناها...

وجد الأطباء أنَّ هنالك بعض الأمراض العضويّة والهرمونيّة، تكون مصحوبة بأعراض نفسيّة مشابهة للإكتئاب مثل:

    1.مرض انخفاض نشاط الغدّة الدّرقيّة :

 هذه الغدَّة تقوم بإفراز هرمون Thyroxine،وهذا الهرمون يعدُّ من أهم الهرمونات الّتي تؤثّر في عمليّة التمثيل الغذائي، حيث أنَّه عندما تنخفض كميات هذا الهرمون في الجسم فسوف تحصل أعراض نتيجة تأثُّر أغلب الأعضاء الموجود في الجسم، من ضمن هذه الأعراض:الكسل، الخمول، الاكتئاب. 

    2.مرض هرموني آخر هو مرض Cushing،

 يحصل هذا المرض نتيجة زيادة في هرمون الكورتيزول، قد تكون سبب هذه الزيادة أدوية ما، أو يكون بسبب زيادة في النشاط الإفرازي للغدّة الكظريّة الموجودة فوق الكلية مباشرةً، ويكون هذا المرض مصحوباً بزيادة في الوزن، ارتفاع مستوى السّكّر في الدّم، اختلال قي توزيع الدهون في الجسم، وضعف في الجلد،وهنالك مجموعة من الأعراض النّفسيّة المرافقة لهذا المرض، كالاكتئاب والقلق. 

    3.أمراض مناعيّة مثل مرض الذّئبة الحمراء SIE: 

هذا المرض يحدث فيه أنَّ الجهاز المناعي يقوم بتكوين أجسام مضادّة تعمل ضد خلايا الجسم، وهذا المرض يؤثّر على أغلب أعضاء الجسم، من ضمن هذه الأعضاء : الجهاز العصبي. من الأعراض النّفسيّة المرافقة لمرض الذّئبة الحمراء : الاكتئاب، القلق، التوتّر، الخوف. 

    4.هنالك بعض الأمراض العضويّة الأخرى

 - الّتي يرافقها أيضاً أعراض نفسيّة( كالاكتئاب وغيره): 

كأمراض القلب، باركنسون، وأمراض السّرطان. 


إلى هنا نصل إلى نهاية الأفكار الّتي أردت الحديث عنها في هذا المقال، هنالك أفكار إضافيّة سوف أتحدّث عنها في مقال لاحق. 

أتمنّى أن تكون قد استوعبت أهمّية العوامل البيولوجيِّة في حدوث الأمراض النفسيّة فقد ناقشنا العديد من الأفكار الخاصة بهذا الأمر مع أدلّة تدعم صحّة هذه الأفكار.. 

دمتم بخير وصحة ... شاركوا المقال لتعم الفائدة والصحة ... واكتبوا لنا في التعليقات عن رأيكم في الموضوع ...

إلى اللّقاء...

🩺 بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 04:02:00 م

 إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 5

إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 5

 إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 5



لماذا يستخدم الأطباء الترامادول مع بعض مرضاهم؟ 


بعد كل ما ذكرناهُ من أعراض جانبيّة خطيرة جدَّا تكون مرافقة لتعاطي الترامادول، يدور في رأس البعض منكم سؤال جوهري وهو، لماذا تستخدمون الترامادول بعد معرفتكم بجميع أضرارهِ؟


عزيزي القارِئ نحن نستخدم الدَّواء عندما تكون كمّية المنافع الّتي يقدّمها أكبر من الأضرار المرافقة له،

 وفي بعض الحالات، كمرضى السَّرطان وعند انتهاء العمليات الجراحية الضَّخمة وغيرها من الحالات، يُعتبر النَّفع الّذي يقدّمهُ الترامادول من نواحي تسكين الآلآم الّتي لا يتحمّلها المريض أكبر بكثير من الضّرر المرافق للتعاطي. 


طبعاً التَّعاطي هنا يتم تحت إشراف طبي، ولأوقاتٍ محدَّدة، مع دراسة آلية إيقاف الدّواء بعد زوال الآلآم بشكل تدريجي وذلك منعا لحدوث أعراض انسحابيّة. 


أما في حالة مدمن الترامادول،

 فلا وجود لآلآم جمَّة يعجز صاحبها عن تحمُّلها، هو فقط يتعاطى دون سبب واضح، لذلك تكون كمية الضّرر أكبر بكثير من كمّية النّفع، وهنا يعدُّ الترامادول مضرَّاً بالصّحة، ومهدِّداً للحياة. 


باختصار يا عزيزي، أنت عندما تخطو خطوة في طريق إدمان الترامادول، كأنَّك تخطو خطوة في طريق الموت، نعم صديقي أنت هنا تقتل نفسك، هل هنالك شعور أشنع من هذا!! 


لذلك إن كُنت لا تتعاطى الترامادول

 فأرجوك لا تفكِّر أبدا في الأمر، ولا تقبل توجيه حتى نظرك نحو طريق الترامادول،ولا تقبل أن تُجرِّب، فأغلب المدمنين بدؤوا بتجربة، عندما ألحَّ عليهم رفاق السُّوء. 

فإذا كُنت تُعاني من التَّعب وغيره من حجج التعاطي الّتي ذكرناها في المقال السّابق، لا بأس اخلد للنوم، تناول طعام صحّي، اشرب الماء، هنالك ألف طريقة أخرى لتفادي الألم، لا تتحجّج بضيق الوقت، يوجد ما يكفي من الوقت ويزيد. 


وإذا كُنت تتعاطى

 فأنا يا صديقي أنصحك - من خلال مقالي هذا- أن تذهب إلى مصحّة نفسيِّة لعلاج الإدمان، هنالك يوجد اخصَّائيِّين سوف يساعدوك من خلال خبرتهم بآلية العلاج المعرفي والسُّلوكي على التخلّص من إدمان الترامادول، والسيطرة على الأعراض الإنسحابيّة بأسرع وقت ممكن. 

صديقي الذّهاب إلى المصحّة النفسيّة لا يُعدُّ أمراً سيّئاً، على العكس فأنت هنا تُصنَّف من ضمن النُّبلاء لأنّكَ فكّرتَ في عائلتك وفي أقرانك وفكّرت في نفسك الّتي لا تستحق منك ما تفعلهُ بها، لذلك اذهب ولا تتردّد، لأنَّك إن تأخرت فالوجهة التَّالية هي الموت. 


الحياة هبه من الله سبحانه وتعالى، وقد خلقك الله في أحسن تقويم. 

هذا التقويم الّذي يحتوي عدد لا مُتناهي من الخلايا الّتي تكوّن نسج وأعضاء تعمل بدقّة عجيبة، وبترابط عجيب.

هذا التقويم الّذي عندما يتعب يبعث لكَ رسالة على هيئة أعراض، لماذا لا نستجيب لها؟. 

لماذا نُصرُّ على معاقبة أجسادنا الّتي تعمل ليل نهار لكي نبقى على قيد الحياة، ونتَّجه إلى الضّغط عليها عن طريق مجموعة من التّصرُّفات الغير لائقة بنا أصحاب العقول والفكر؟! 

حافظ على جسدك، فلهُ حقٌّ عليك، ولا تحاول أبدا السير في طرق مؤذبة، تذكَّر أنَّك أنت الخاسر الوحيد. 


عزيزي القارِئ إلى هنا نكون قد أنهينا مقالنا، الّذي أطلنا فيهِ الحديث عن إدمان الترامادول، وذكرنا عدد جيّد من الأسباب المؤدّية للإدمان والأعراض المرافقة للإدمان. 

أمنيتي أن يكون مقالي هذا كالمنبّه الّذي يوقظ المتعاطي، وينبِّه الغافل عن أضرار التعاطي. 


سنتحدّث في مقالنا اللاحق عن سبل العلاج المُتَّبعة ضمن المصحّات النفسيّة الخاصّة بذلك وغيرها من طرائق العلاج المأخوذ بها، انتظروني.. 


لا ننسى جلَّ من لا يُخطِئ، وإذا أحسنت فمن الله، وإذا أسأت فمن نفسي.. 


إلى اللّقاء...

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 8/02/2021 03:54:00 م

 خلايا خرجت عن السيطرة،فماذا حصل؟

خلايا خرجت عن السيطرة،فماذا حصل؟
خلايا خرجت عن السيطرة،فماذا حصل؟


سوف نكمل اليوم الحديث عن عناوين ذكرناها في مقال سابق،حيثُ احتوت هذه العناوين على مجموعة من الأفكار كان أهمُّها :

مقدّمة تتكلّم عن الأمراض بشكل عام،حيث بدأناها بحكمة تصف أهمية الصحة ،ثم تحدّثنا عن الأمراض بشكل عام،ومن ثمَّ انتقلنا للحديث بشكل مخصص عن داء شاع ذكره في أيامنا هذه وهو مرض السّرطان.


بعدها بدأنا الحديث عن أوّل فكرة طرحنا وكانت عبارة عن مراجعة بسيطة عن جسم الإنسان،فتحدّثنا عن الوحدة التركيبيّة الأساسيّة في جسمنا وهي الخلية،ومن ثمَّ استعرضنا أهم مركب موجود داخل الخلية وهو عبارة عن النواة.


بعد هذه المعطيات انتقلنا للحديث عن الانقسام الّذي يحدث داخل الخلية،وهنا توسَّعنا في الشَّرح لما له من اهميّة في الفقرة أو الفكرة الّتي سنتكلّم عنها اليوم .


الفكرة الّتي سنتحدّث عنها اليوم سوف توضّح الأخطاء الّتي تحصل أثناء الانقسام والّتي تؤدّي إلى إنتاج خلايا سرطانيّة.


الأخطاء الّتي تتسبَّب في حدوث الورم السّرطاني:


عندما تحصل مشاكل في مراحل الانقسام الّتي تحدّثنا عنها في مقالنا السّابق ،الخلايا هنا تخرج عن السيطرة وتبدأ في الانقسام من غير توقُّف،وهنا تتحوّل من خلايا عاديّة طبيعيّة إلى خلايا سرطانيّة .

ما هي المشاكل الّتي تسبّب خروج الخلايا عن السيطرة :

  • من الممكن أن تكون هذه المشاكل سببها عامل النمو أو growth factor .
  • من الممكن أن تكون نقاط التفتيش هي السبب وراء حدوث الخلايا السّرطانيّة.
  • عدم قدرة الجسم على التّخلُّص من الخلايا التّالفة أحد الأسباب وراء حدوث السّرطان.

مالذي يحدث؟....

في بعض الأحيان تحصل طفرة في الجين الخاص بعامل النّمو ،تؤدّي هذه الطفرة إلى حدوث زيادة في عدد عوامل النّمو، وبالتّالي سوف تصل إلى الخلية الواحدة أكثر من عامل نمو بالتّالي أكثر من إشارة أو أمر بالانقسام وستكون نتيجة هذا انقسام الخلية بشكل كبير .


وفي بعض الأحيان يقوم موصّل الإشارة أو Signal transducer بإعطاء أوامر الانقسام إلى الخليّة من دون وجود عامل النمو أو growth factor أي من دون وجود إشارة أو أمر من الجسم يحث الخلية على ضرورة الانقسام وبالتّالي سوف تنقسم الخلية من غير داعي لعمليات الانقسام هذه وسوف تكون النتيجة الحصول على خلايا سرطانيّة .


 وفي مواقف أخرى ...

يكون سبب حدوث السّرطان أخطاء حدثت في نقاط التفتيش أو Check points حيث أنَّ هذه النّقاط:

 تقوم بالسّماح للخلايا -الّتي تحمل مجين(دنا) طافر،أو تلك الّتي تحمل معلومات وراثيّة خاطئة-بالعبور من خلالها، ونحن نعلم أنَّ هذه النقاط عندما تصادف خليّة بهذه المواصفات إمَّا أن تقوم بالتّخلُّص منها أو إصلاح الخطأ الموجود فيها .


نتيجة لجميع الحالات الّتي ذكرناها،فإنَّ عملية الانقسام تتم بصورة خاطئة،فتخرج الخلية عن السيطرة وتنقسم بطرق 

عشوائيّة وبأعداد هائلة لتقوم بتشكيل الورم السّرطاني. 


إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال ..

إن أخطأت فمن نفسي،وإن أحسنت فمن اللّه ..

إللى اللّقاء ..

بقلم الدكتور علي سويدان 


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/27/2021 06:05:00 م

أسرى الإدمان و الطريق نحو الحرّية من جديد

الطريق نحو الحرّية من جديد

 الطريق نحو الحرّية من جديد


وُلِدَ الإنسانُ حُرَّا، ومنحهُ الله حُريَّةَ الاختيار،بالإضافة إلى منحهِ القدرة على السُيطرة على رغباتهِ وشهواتهِ، وهذه نعمة كبيرة يجب على المرء أن يشكر الله سبحانه وتعالى عليها.


نشكر الله على هذه النّعمة بعدم اتّباع سبل الأذى والشّر،فلا نقوم بالاستجابة للوساوس الّتي تحضُّنا على السير في دروب لا يوجد فيها سوى الأذى لأنفسنا وللغير.

هذهِ السُّبل وإن كانت مُرصّعة بالذّهب فهي تظهر لك على هذا الشّكل لجذبك نحوها،وعندما تخطو أولى خطواتك في هذه السّبل سترى أنَّ ما كُنتَ تراه لم يَكُن سوى سراب، وللأسف العودة أصبحت صعبة جدّاً لأنّك متى ما خطيت بعض الخطوات، تكون هذه السُّبل قد أمسكت بك بإحكام وأجبرتك على السَّير فيها حتّى النّهاية،وللأسف النّهاية وخيمة .


تحدّثنا في مقال سابق عن حالة إدمانيّة منتشرة في مجتمعنا وهي إدمان الترامادول، وهذا النّوع هو واحد من عدّة حالات إدمانيّة يمارسها كثير من الأشخاص في عالمنا الكبير الواسع.


الأسباب الكامنة وراء اتّجاه الأشخاص للإدمان كثيرة ومتعدّدة،وهي تقريبا مشابهة للأسباب الّتي ذكرناها في حالات إدمان الترامادول.

أما آليات العلاج فسابقا كانت بدائيّة وغير فعّالة بشكل كبير،لكن اليوم تطوّرت آليات العلاج بشكل كبير وأصبحت تعتمد على مجموعة من العوامل الّتي تتساعد مع بعضها البعض، بحيث تضمن-بنسبة كبيرة جدّاً- شفاء الشّخص بشرط أن يكون له نيّة في علاج نفسه والخلاص من هذه الحالة.


سنتحدّث في مقالنا هذا عن الحالات الإدمانيّة بشكل عام مع التركيز على علاج هذهِ الحالات، حيثُ أنَّنا سوف نستفيض في الحديث عن آليات العلاج بشكل مُفصَّل ودقيق بحيث سوف يسهّل-هذا المقال- عليك معرفة هذه التّفاصيل،ويوفِّر عليك عناء البحث .  


الآلية الّتي يحدث من خلالها الإدمان ؟

لدينا مجموعة من الخلايا العصبيّة الموجودة في الدّماغ تشكّل مع بعضها البعض ما يُعرف بنظام(مركزالمكافأة) 

(Reward system).


هذا المركز(النظام) يوجد في المخ بصورة طبيعيّة،ويتنشّط عندما تأكل أو تمارس الرّياضة أو تقوم بأي نشاط مفضّل لديك.


لكي يعمل هذا النظام يحتاج إلى ما يشبه المفتاح أو كلمة السّر،يقوم بدور المفتاح أو الباسوورد مادّة تُفرز في الدّماغ تُدعى بالدوبامين.(دون هذا المفتاح لا يتنشّط نظام السّعادة أو المكافأة)


هذا يعني أنّ أي نشاط يزوّد نسب الدوبامين في دماغك يقوم بشكل مباشر بتنشيط مركز المكافأة،وبالتّالي سوف تشعر بالسّعادة .


كل ما ذكر سابقا هي الآلية الّتي يعمل من خلالها المُخدِّر.


بعد فترة قصيرة من تعاطي المُخدِّر يقوم المخ بتشكيل رابط بين تعاطي المخدّرات والشّعور بالسّعادة،ونتيجة هذا الرّابط يُصبح عند المُدمن رغبة مُلحّة في تناول المخدّرات وللأسف هذه الرّغبة تكون خارج إرادة الشّخص والتّحكُّم بها صعب.


هذا يعني أنّك أنت تملك الإرادة والسيطرة في أمرٍ واحد فقط،وهو التّجربة. لأنّك بعد قيامك بتجربة المخدّر للمرة الأولى سوف تنشد نحوه بشكل لا إرادي،لذلك يُنصح دائماً بالابتعاد عن القيام بالتّجربة بشكل نهائي .


بعد فترة من التّعاطي يبدأ المخ يعتاد على جرعة المخدّرات الّتي تتعاطاها،ويقل تأثيرها بالنّسبة لك كمدمن،فتصبح هذه الجّرعة غير كافية لإرضاء رغبتك،وهنا تحدث الكارثة،سوف تبدأ أنت بزيادة جرعة التّعاطي ،وتستمر في ذلك حتّى تصل إلى مرحلة تُدعَى التّسمُّم بالجرعات المفرطة أو overdose .


ووفقا لإحصائيات أجريت في أمريكا عام 2014،بلغ عدد مُدمني المُخدرات حوالي 21 مليون شخص ،8 مليون منهم كانوا يعانون من أمراض نفسيّة مرافقة للتعاطي(الإدمان).


وطبقا لكلام منظّمة الصّحة العالميّة WHO فإنَّ الأمراض النّاتجة عن الإدمان تمثّل 5.4% من عبء الأمراض العالميّة.

"إقرأ المزيد "

بقلم الدكتور علي سويدان 


إلى هنا نكون قد انتهينا من الحديث عن الآلية الّتي يحدث من خلالها الإدمان .


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 05:04:00 م

 كفاكم كذباً، السّرطان من صنع البشر!!! 1 

كفاكم كذباً، السّرطان من صنع البشر!!! 1

 كفاكم كذباً، السّرطان من صنع البشر!!! 1 



الحياةُ مليئةٌ بالأخبار والأحداث، كلُّ يومٍ يمرُّ علينا مئات بل آلاف الأخبار والمعارف، الّتي كثيراً ما نأخذ بها دون اسنادها إلى مصدرٍ ما، سوى الجهة الّتي نقلت أو نشرت هذه الأخبار.


لكن نحنُ كبشر، نمتلك العقول العظيمة الّتي لها القدرة التحليلية العالية وإمكانيّة التمييز بين الصح والخطأ، وغير ذلك، يتبع كلٌّ مِنَّا لدين سماوي يحضُّهُ على التحقُّق من المعلومة بالحجّة والدّليل القاطع ثم الأخذ بها في حال صحّتها، كيفَ نُصدِّق مصادِر لا تتبع لجهة رسميّة أو لمصدر موثوق!! ،هل أصبح الكسلُ هو العامل المسيطر علينا، حتى إذا كان الخبر مفصلي ويغيّر مجرى حياتنا؟!


سنتحدّث في هذا المقال عن معلومة انتشرت مؤخَّراً، وأخذَ بها كثير من النّاس، ونُبيّن بالدّليل القاطع مدى صحّة هذه المعلومة . 


السّرطان هو نقص فيتامين b 17 :


شاهدتُ مؤخّراً منشورات على صفحات السوشال ميديا تتحدّثُ عن السّرطان، وكانت تلك المناشير تصوِّر للناس الأطباء على أنهم قد خدعونا، وضحكوا علينا بوجود مرض يُسمَّى السرطان، وأن هذا المرض ما هو إلا نقص فيتامين  B17، وانتشرَ هذا الخبر بسرعة البرق، وبدأت النّاس توبِّخ الأطباء وتعتبرهم العدو الأوّل للإنسانيّة، وآخر يَصفنا بالماكرين، والمُجرّدين من المشاعر، وآخر يقول همُّنا المال وجمعه. 


لكن السؤال الموجّه هنا :

 ما المصدر الّذي تستند عليه هذهِ المناشير؟ 

هل هنالك وجود لفيتامين B17 ضمن عائلة الفيتامينات؟. 


سنجيب في الفقرة اللّاحقة. 


ماذا حصل في القرن الماضي؟ 


في القرن الماضي وتحديدا في عام ألف وتسعمئة واثنان وخمسين، قام عالم يُدعى ب ERNST KREBS باختراع مادّة تسمى ب LAETRILE الّتي تشابه في تركيبها الكيميائي لمادّة تُسمّى ب AMYGDALIN الموجودة في بذور بعض الفواكه كالخوخ، والمشمش. 


فيما بعد قام ERNST KREBS بالترويج لمادّتهِ على أنَّها مكمِّل غذائي وأطلق على هذه المادّة اسم فيتامين B17. وهذا الإدّعاء خدم ERNST كثيراً عن طريق :

    1.تسريع عمليّة الحصول على التصاريح اللّازمة ليصبح المكمّل الغذائي-حسب ادّعائهِ-في متناول الجميع. 

    2.المكمّلات الغذائية لا تخضع لنفس القوانين الصّارمة الّتي تخضع لها باقي الأدوية من أجل الحصول على التصريح اللّازم لنشرها في السّوق. 


في عام ألف وتسعمئة وسبعين بدأ ERNST KREBS يدّعى أنّ هذهِ المادّة تعالج السّرطان، عن طريق تحوّلها إلى CYANIDE فيصبح لديها القدرة على قتل الخلايا السّرطانيّة. 


لكن إدّعاء KREBS لم يكُن مُدعّم بالأدلّة العلمية ليثبت صحّته، فجميع التجارب الّتي حصلت على الحيوانات عام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين لم تُظهر أي أثر قاتل للخلايا السّرطانيّة، على العكس فقد ظهرت أعراض جانبيّة حادّة لم تكن ظاهرة قبل تعاطي الحيوانات لهذهِ المادّة. 


وأُجريت دراسة أُخرى على مئة وثمانية وسبعين مريضاً، لم يظهر أي تأثير لهذهِ المادّة على الخلايا السّرطانيّة، بل على العكس ظهرت أعراض جانبية خطيرة (أعراض التسمُّم بال CYANIDD) تمثلت ب :

  •     1.انخفاض ضغط الدّم. 
  •     2.تلف في الكبد. 
  •     3.تلف في الأعصاب. 
  •     4.في بعض الأحيان قد يصل التسمُّم لحد الدخول في غيبوبة وفقدان الحياة. 


هذا التجارب والدّراسات الّتي تمّت على فيتامين B17 توضّح لنا أن هذا الفيتامين لا يحتاج له الجسم، على العكس فهو مُضر لا فائدة منهُ. 

"إقرأ المزيد" لتعرف أكثر

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 04:14:00 م

 إعلانات الدَّواء، هل أقوم بالشّراء؟ 1

إعلانات الدَّواء، هل أقوم بالشّراء؟ 1

 إعلانات الدَّواء، هل أقوم بالشّراء؟ 1


أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزءاً أساسيّاً من حياتنا اليوميّة، لا يمكن الاستغناء عنه، حيثُ أصبحَ لدى الكثير الرّغبة في معرفة ما يحدث حولهُ في العالم، ومواكبة آخر التّطورات في مجالات مختلفة، منها تقنيّة ومنها علميّة ومنها صحيّة وغيرها.


ولكن هل المعلومات الّتي نحصل عليها من خلال الشّابكة(الانترنيت) صحيحة ومؤكّدة؟ 


هل هنالك وجود للدجل والكذب والنّصب في العالم الافتراضي أيضاً؟


 وما الهدف منهُ؟.


نعم صديقي العزيز، هنالك مئات بل آلاف عمليات النّصب الّتي تحصل في شبكات التواصل الاجتماعي، وبما أنّ مواضيعي تُركِّز على الجانب الطّبي، فإنّنا نرى يوميّاً مئات المناشير الّتي تتحدّثُ عن أدوية خارقة المفعول أو عشبة لها أثر سحري في علاج الأمراض، ويتم تأكيد الفاعلية عن طريق ذكر تجارب شخصيّة لا تُصنَّف إلّا تحت بند الخيال العلمي أو الأوهام الغير موجودة، فيقومون-من خلال هذه المناشير- باستغلال أماني النَّاس، وخاصّة الفئة الّتي يُركِّز عليها المنشور، فيقومون بطلبهَا مهما بلغت من تكلفة مادّية وبذلك تتم عمليّة النّصب.

لتفادي حصول مثل هذهِ العمليّات، سأتحدّثُ في مقالي هذا عن  عمليِّة تصنيع الدّواء بشكلٍ مبسّط ومُختَصر، بحيث يصبح لديك معرفة - ولو برؤوس أقلام- عن هذه العمليّة المعقّدة والطويلة جدَّاً، فتصبح محصَّنا بعض الشيء لمواجهة عمليات الدّجل الّتي تصادِفُكَ يوميِّاً.

الدَّواء قبل تواجدهُ في الصيدليات:


عمليّة تصنيع الدّواء عمليّة معقّدة، تمرُّ بعدّة مراحل، ابتداءً من الفكرة وحتّى تواجدهُ في متناول العامّة، وهذهِ المراحل لا تحدث بين ليلةٍ وضحاها، وإنّما تحتاجُ إلى الكثير من الوقت والسّنين والجهد المتواصل.

المراحل الّتي يمر بها الدَّواء أثناء اختراعهُ وقبل نزوله إلى الصيدليات، تُصنَّف ضمن مرحلتين :
    1.مرحلة معمليّة أو قبل إكلينيكيّة : من اسمها يتّضح لنا أنّ هذه العمليّة تتم في المعمل. 
    2.مرحلة ما بعد معمليّة أو المرحلة الإكلينيكيّة : تتم فيها تجربة الدّواء على البشر. 

المراحل الّتي يمر بها الدّواء :


كما ذكرنا في الفقرة السّابقة، فالدّواء يمر بمرحلتين قبل إكلينيكيّة ومن ثمّ إكلينيكيّة. سنتوسّع الآن في الحديث عن هذه المراحل. 

المرحلة قبل الإكلينيكيّة :


يتم في هذه المرحلة استحضار الكثير من المركبات الدّوائيّة وإعدادهَا في المعمل، بعد ذلك يتم تجربة هذه المركبات على الحيوانات، ومن ثمّ يتم انتقاء المركبات الدّوائيّة الّتي أثبتت فعاليتها على الحيوانات (كل ألف مركب دوائي يعبر منها مركب واحد فقط إلى المرحلة الإكلينيكيّة). 

المرحلة الإكلينيكيّة :


في هذهِ المرحلة، المركبات الدوائيّة الّتي أثبتت فعاليتها في المرحلة قبل الإكلينيكيّة، يتم تجربتها على البشر. 

تُقسم المرحلة الإكلينيكيّة إلى ثلاثة مراحل :

    1.المرحلة الأولى: 

يتم فيها تجربة الدّواء على (20 إلى 80) متطوّع أصحّاء لا يُعانون من أي مرض، وذلك لمعرفة الآثار الحانبيّة الّتي يسببها الدّواء،تستغرق هذهِ المرحلة حوالي سنة واحدة فقط. 

    2.المرحلة الثانية : 

يتم فيها تجربة الدّواء على( مئة إلى ثلاثمئة) متطوّع مرضى، وذلك لنرى مدى فعاليّة الدّواء في علاج المرض، تستغرق هذه المرحلة حوالي السنتين فقط. 

    3.المرحلة الثالثة : 

يتم فيها تجربة الدّواء على عدد أكبر من النّاس(من 100‪0 إلى3000)سواء كانوا أصحّاء أو مرضى، ويتم ذلك في المستشفيات والعيادات، تستغرق هذه المرحلة حوالي ثلاث سنين فقط. 

سنتحدث في المقال القادم عن مرحلة ما قبل تواجد الدواء في الصيدليات:

بقلم الدكتور علي سويدان 


مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 05:12:00 م

 كفاكم كذباً، السّرطان من صنع البشر!!! 2 

كفاكم كذباً، السّرطان من صنع البشر!!! 2

 كفاكم كذباً، السّرطان من صنع البشر!!! 2 



وهذا يقود إلى أنّ فيتامين B17 لم يكُن سوى أُكذوبة، وأنّ المادّة الّتي اخترعها KREBS هي مادّة غير فعّالة، والضرر الّتي تسببه، أكبر من النّفع. 


في عام ألف وتسعمئة وثمانين، تمَّ سحب المادّة هذه من السّوق، ومنعها من التداول من قبل منظّمة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، بعد حصول حالات تسمُّم كبيرة بين الأفراد الّذين تعاطوها. 


عائلة فيتامين ب :


تضم عائلة الفيتامينات هذه عدّة أنواع هي، فيتامين(B1, B2, B3, B5, B6, B12) وأي نقص في هذهِ الأنواع من الفيتامينات يُسبّب مجموعة من الأعراض مثل :

  •     مشاكل جلدية. 
  •     فقر الدّم (الأنيميا). 
  •     اضطرابات في عمل الجهاز العصبي. 
  •     اضطرابات في عمل الجهاز الهضمي. 
  •     ضعف وتنميل في الأطراف. 
  •     مشاكل نفسيّة كالاكتئاب وقلّة التركيز وغيرها. 


وهذهِ العائلة من الفيتامينات لم يُذكر لها أي أثر في حدوث السّرطان. 


وبالتّالي نستنتج أن السّرطان هو عبارة عن مرض عضوي حقيقي موجود، لهُ آلية يعمل من خلالها، وآلية العمل هذهِ مُعقَّدة فعلاً، والأطباء هم أشخاصٌ طيِّبون، دفعوا حياتهم وكرّسوها في دراسة الأمراض وأعراضها وطرق علاجها، وهذهِ الدّراسة تحتاج إلى وقت وجهد كبير جدَّاً، لذلك لا داعِي لجعلهم السّبب لكل سوءٍ يحدث سواء أمراض لم نتمكّن من السيطرة عليها أو لم نكتشف علاجها بعد. 


لا تتعامل مع كل ما تُصادِف من معارف، ومعلومات وأخبار على أنّها صحيحة ودقيقه مئة في المئة، ابحث عن مصدرها لن يكلّفُكَ هذا الأمر سوى كبسة زر، وستظهر لك مئات بل آلاف الأدلّة الّتي تدحض وتُكذّب هذه الشائعات الّتي تنتشر كالنَّار في الهشيم بين عامّة النّاس. 


عزيزي القارِئ 

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الّذي وضّحنا فيه إحدى الأكاذيب الشّائعة حول مرض السّرطان، وأصبحت الآن تعرِفُ حقّ المعرفة أنّهُ لا وجود لمادّة تسمّى فيتامين B17، وما كانت هذهِ إلّا حيلة ابتكرها العالم KREBS، لكي يُسرِّع عمليّة إدخال المادّة إلى السّوق، والحصول-من خلالها- على مردود مالي ضخم، لكن كما يُقال (حبل الكذب قصير)، حيلة KREBS لم تستمر طويلا، وانكشفت في النهاية حقيقة المادّة وضررها الكبير، وبذلك ستكون هذه الحادثة نقطة سوداء في سجل هذا العالم، الّذي سيذكرهُ التاريخ بصورة غير لائقة باسمهِ كعالم. 



لذلك عزيزي القارئ احرص بشكل دائم على أن يكون فعل الخير وعدم الضرر هو هدفك الأول مهما كانت طبيعة المهنة الّتي تقوم بها. 


أتمنّى أن يكون مقالي هذا قد نال إعجابك، وأن يكون خال من الأخطاء النحويّة والإملائيّة قدر الإمكان، إذا قصّرنا فمن أنفسنا، وإذا أحسنا فمن الله.. 

إلى اللّقاء..

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 04:44:00 م

حياة خالية من السكري، حلم أم حقيقة؟ 2

حياة خالية من السكري، حلم أم حقيقة؟ 2

حياة خالية من السكري، حلم أم حقيقة؟ 2



العلاجات المطروحة لمرضى السكري:


يختلف أسلوب وطريقة العلاج، باختلاف نمط الإصابة. 


فلو كنتَ مُصاباً بداء السّكري نمط أول - يُصاب بهِ المرء في مقتبل عمره - فالعلاج يكون إمّا عن طريق زراعة خلايا جديدة قادرة على إنتاج الأنسولين( لكن هذه الآلية ما زالت قيد الدّراسة) ، وإما - وهذا هو العلاج المأخوذ بهِ في الوقت الحالي -يكون عن طريق حقن الأنسولين، الّتي تحتاج أن تأخذها باستمرار، لتعويض الكميات الضّخمة المفقودة من الأنسولين. 

"(هذا العلاج ليس علاج نهائي، فقط علاج تعويضي) ". 

ولو كنت مصاباً بداء السكري من النوع 2، الّذي يكون شائعاً بشكل كبير عند الأشخاص الكبار في السّن(فوق 40 سنة) ، فيوجد عندهم أنسولين، لكن مقاومة الخلايا هي السّبب في حصول السكري، فآلية العلاج الأولى المُتّبعة تكون بزيادة كميات الأنسولين، بالتّالي زيادة الضّغط على الخلايا، والثانية تكون عن طريق حبوب تُقلّل وتُضعِف مقاومة الخلايا للأنسولين.


زراعة خلايا منتجة للأنسولين: 

وهي إحدى الآليات الّتي تَعدُ بمستقبلٍ يحملُ في طيّاتهِ أملاً كبيراً لمرضى السّكري، وخاصّةً اولئك المصابين بالنّمط الأوّل منهُ، حيثُ تعتمد فكرة الآلية على زراعة بنكرياس يحتوي على خلايا بيتا منتجة للأنسولين، بحيث يكون هذا العضو متوافق مع جسم المريض، لكي لا يتعرّف عليه الجسم على أنّهُ غريب، ويقوم برد فعل مناعي مدمِّر له بشكل كامل.

الآن التجارب على الفئران وغيرها من حيوانات التجربة ما زالت تُعطِي نتائج إيجابية، وهذا أمر مُبشِّر، لعلّنا نشهد في المستقبل القريب تطبيق هذه الآلية على البشر، والحصول على النتائج المرغوبة في الخلاص من هذا الدّاء الّذي يستوطن في أجسام الصّغار من أطفال ومراهقين، ويحوّل حياتهم إلى قفصٍ لا يستطيعون الهروب منهُ، لذلك نأمل إن يمنحهم الطّب فرصة جديدة لعيش حياة طبيعيّة خالية من قسوة السّكري.

بقلم الدكتور علي سويدان

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 8/12/2021 11:43:00 ص

أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب - الجزء الثاني -
أنتَ مُقصِّر أنتَ مُذنب - الجزء الثاني -

تكلمنا في " الجزء الأول " من مقالنا عن أعراض الأكتئاب و أسبابه ...وفي الجزء الثاني من مقالنا سنتكلم عن 

العوامل المختلفة التي تساهم في حدوث المرض النفسي ..

 أوّلاً ،العوامل البيولوجيِّة : 

من العوامل البيولوجيِّة المؤثرة على الحالة النّفسيّة هي : توازن النواقل العصبية في المخ. 

ما هي النواقل العصبية؟! 

هي عبارة عن مواد كيميائيِّة لها دور مهم في توصيل الإشارات الكهربائيّة بين الخلايا العصبيّة. 

مثال على النواقل العصبية هذه :

    1.السيراتونين. 

    2.الدوبامين. 

    3.النورابنفرين. 

من العوامل البيولوجيِّة المهمّة أيضا - نظراً لأثرها الكبير في الحالة النفسيّة-هي الجينات أو المادة الوراثية(DNA)

أيضاً التركيب التشريحي للمخ، والاضطرابات الهرمونيّة يساهمان بشكل كبير في الحالة النّفسيّة وفي حدوث مرض الاكتئاب. 

الأدلة الّتي تدعم الارتباط الوثيق بين العوامل البيولوجيِّة والحالة النّفسيّة للشخص :

    الأدوية الّتي تزوِّد نسبة النواقل(الموصلات) العصبيّة


 يكون تأثيرها إيجابي جدَّاً، وظهر هذا التأثير بشكل واضح على الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية. 
وإذا تحدّثنا عن الاكتئاب بشكل خاص فإنَّ الأدوية لها دور أساسي في علاج هذا المرض، لأنها تقوم بزيادة نسب النواقل العصبيّة المسؤولة عن السعادة، وبالتّالي القضاء على الاكتئاب، 

ولكن إذا تمَّ الالتزام بكل ما يقوله الطبيب. وسيظهر هذا التحسُّن بشكل واضح من فترة اسبوعين إلى ثلاثة أشهر، وعدد كبير من الأشخاص يتحسَّنون جرَّاء تصحيح الخلل الّذي حدث في كمّية النواقل العصبية،

 والّذي كان السَّبب وراء حدوث الإكتئاب . هذا الأمر يدعم ارتباط الحالة النفسية بالنواقل العصبية. 

    من الأدلة الّتي تدعم دور الجّينات في حدوث الأمراض النفسية، وخاصّة في مرض مثل الإكتئاب، 
هي دراسة أُجريت على التَّوائم وجدوا فيها أن نسبة ٤٠٪ إلى ٥٠ ٪ من الحالات ما يلي :

 لو أُصيب أحد التَّوائم بمرض الإكتئاب، فإنّ احتمال إصابة الآخر بالاكتئاب كبير جدَّاً. 
   

كذلك وجدوا أنّ التركيب التشريحي للمخ يكون مختلف عند المكتئبين،

 استنتجوا ذلك من خلال أبحاث ودراسات قاموا فيها بالمقارنة بين الأشعة الّتي أُجريت على دماغ شخص مصاب بالاكتئاب،
 والأشعّة الّتي أجريت على شخص سليم، 

فوجدوا بالفعل وجود مناطق موجودة في دماغ الشّخص المصاب بالاكتئاب يكون حجمها أصغر من ذات المناطق الموجودة في أدمغة الأشخاص الأصحّاء

إقرأ " الجزء الثالث " لنتكلم عن المناطق الموجودة في الدماغ بشكل أوسع ...

🩺 بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 03:05:00 م

 

 إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 1


إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة
 إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة

نشعُر في كثيرٍ من الأحيان بالضّغط والتّعب النَّفسي أو الجسدي، سابقاً كُنَّا نلجأ إلى أساليبٍ صحيّة لإعادةِ شحنِ طاقتنا، فنخلد للنوم أو نذهب في نزهةٍ، أو نقوم بتغيير روتين العمل، أو نُحسّن طبيعة الغذاء الّذي نتناولهُ، وكانَ الصَّبرُ ثقافَة مُنتشرة بين الجميع، فلا يلجُّ أحدٌ ويستعجل حدوث الشيء، بل  يُعطِي لكُلِّ حدثٍ حقَّهُ من الوقت.


أمَّا اليوم في عصر السُّرعة 

 أصبحنا لا نُطيق الانتظار للحظات، ونودُّ تحقيق مرادنا في أسرع وقت ممكن، ولا نتعامل مع الضغوطات النّفسيّة والجسديّة على أنّها تعابير من جسمنَا المُنهك يودُّ من خلالهَا إيصال رسالة يقول فيها : أنا مُتعب، أرحنِي. لا العكس تماماً، فإنَّنا نُعرِّضهُ لضغطٍ أكبر من خلال مجموعة من التّصرُّفات الغير عقلانيّة، كالعصبيّة والقلق. 

لماذا التّعصيب،ولماذا القلق، ألستَ أنت ذات الشّخص الّذي سَهِر البارِحة ولم ينم جيّداً؟ ألستَ أنت ذات الشّخص الّذي خرج دون إفطار؟ ألست أنت ذات الشّخص الّذي يُدخِّن مالا يقل عن علبة سجائر كل يوم؟ وأضف على ذلك تغذيتكَ السّيئة من خلال اتّباع أنظمة غذائيّة عشوائيّة وغير صحّية، وغيرها من التّصرفات الرّعناء، كأنّكَ تُعامِلُ جسدكَ معاملةَ السَّيّد للعبد، لا كهبة ونعمة من الله يجب الحفاظ عليها.


العصبيّة والقلق لا يُعالجَا الموضوع

على العكس تماما، فقد يُجبراك على طاعة نفسك في إتِّباع الأفكار الجهنَّميّة الّتي تنخُر في راسك وتحاول تزيين بعض الأفعال المُحرّمة لما فيها من ضرر كبير على جسمك، لذا توخَّى الحذر، لا تَتّبع سُبُلَ الرَّاحة الكاذِبة، فهِي تُسكِّنُ ألمكَ بشكل مؤقّت وتزيدُ في طاقتكَ، ولكن على حساب تأمينِ مَسكنٍ لها داخِلَ دماغك!! نعم صديقي هي تسكنُ أكثر المناطق حساسيّة في الدّماغ وتسيطر عليك، فتُصبِح إدمان، تُصبِح هي سبب عيشكَ، وتأمينُهَا وتعاطيهَا هدفُ الحياة، أتودُّ أن يكونَ هدفُ حياتكَ بهذا السُّوء؟!. 


سنتحدّث في مقالنا القادم عن ظاهرة منتشرة في مجتمعنا وهي إدمان الأدوية. سنتعرّف عن الأسباب الكامنة وراء هذا الأمر، ونذكر الأعراض المرافقة لآلية التعاطي هذهِ، وسنذكر بعض النّصائح الّتي تساعدنا على الوقاية أو التخلّص منها.


بقلم الدكتور علي سويدان

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/05/2021 03:28:00 م

 البدانة 1

البدانة 1
البدانة 1

                                     البدانة


السمنة مرض معقد سببه كميات زائدة من الدهون في الجسم. السمنة ليست فقط مجرد مشكلة تجميلية. إنها مشكلة طبية تزيد من خطر إصابتك بأمراض ومشاكل صحية أخرى ، مثل: أمراض القلب، السكري، ارتفاع ضغط الدم، وأنواع معينة من السرطان.


هنالك الكثير من الأشخاص الّذين يعتقدون أنّ السُّمنة مرض يصعُب الخلاص منه، وذلك بسبب عجزهم عن مواجهة هذا المرض الّذي لا يحتاج إلَّا لبعض الالتزام وضبط عاداتك اليوميِّة.

تنتج السُّمنة من عدّة عوامل، فالعوامل الوراثيّة جنباً إلى جنب مع العوامل البيئيّة والنظام الغذائي الشخصي والرياضة، تحدِّد كميِّة وموقع الدهون في جسمك. 

إذا كان الجانب التجميلي لا يهمكَ، وتخاف السُّمنة فقط بسبب ما يتبعُهَا من أمراض خطيرة جدَّاً، فلا تقلق، فالخبر السَّار هو أنه فقدان الوزن البسيط يمكن أن يحسِّن أو يمنع المشاكل الصّحية المرتبطة بالسُّمنة. 

فقدان الوزن بشكل عام يكون بتغيير روتينك اليومي المليئ بعادات الأكل الغير صحيِّة وقلة النشاط البدني. 


هيا أكمل قراءة المقال لتحصل على معلومات شاملة بخصوص السُّمنة وطرق التخلص منها، وانهض مباشَرةً تخلَّص من نسختك البدينة ومشاكلهَا الكثيرة. 


أعراض السمنة :

دعنا نتعرَّف في البداية على مؤشر كتبة الجسم (BMI) : هو عبارة عن أداة لتقييم الوزن الطبيعي أو زيادة الوزن من خلال استخدام مؤشِّر كتلة الجسم الَّذي يفحص العلاقة بين طول ووزن الجسم. 

يُحسب من خلال العلاقة التَّالية : وزن الجسم بالكيلوغرام ÷ (الطول بالمتر ×الطول بالمتر). 

وعندما تحصل على النتايج قارنهُ مع المعطيات التالية:

  • ١- الناتج أقل من 18.5، يكون لديك نقص وزن. 
  • ٢-الناتج بين 18.5-24.9 يكون وزنك طبيعي. 
  • ٣-الناتج بين25-29.9 يكون لديك وزن زائد. 
  • ٤-الناتج 30وما فوق عندئذ أنت تعاني من البدانة. 


بالنسبة لمعظم الناس ، يوفر مؤشر كتلة الجسم تقديرًا معقولًا لدهون الجسم. ومع ذلك ، لا يقيس مؤشر كتلة الجسم دهون الجسم بشكل مباشر ، لذلك قد يكون لدى بعض الأشخاص ، مثل الرياضيين العضليين ، مؤشر كتلة الجسم في فئة السمنة على الرغم من عدم وجود دهون زائدة في الجسم.


متى تزور الطبيب :

إذا كنت قلقًا بشأن المشكلات الصحية المتعلقة بالوزن ، فاسأل طبيبك عن إدارة السمنة. يمكنك أنت وطبيبك تقييم المخاطر الصحية ومناقشة خيارات إنقاص الوزن.

"اقرا المزيد"

بقلم الدكتور علي سويدان 

مؤسسة سطر لصناعة المُحتوى العربي 7/14/2021 03:55:00 م

 إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 4

إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 4
 إدمانُ الأدوية والجرعات المُسكّنة 4

تحدَّثنا في مقال سابق عن لجوء الكثير من الأشخاص إلى أفعال إدمانيّة سيئة، وذكرنا حالة إدمان الأشخاص على تعاطي الترامادول، ووضّحنا

 ما هو الترامادول؟ 

 وما هي أبرز حجج التّعاطي؟ 

 وتوسّعنا في الحديث عن كيفيّة تحوُّلكَ - بإدمانك للترامادول- إلى شخص يشكِّلُ خطراً كبيراً على المجتمع ولهُ استعداد لممارسة الخطف والسّرقة والقتل وغيرها من الأفعال الشّنيعة فقط لِيُطفِئ نار الإدمان الموقودة في داخلهِ

وأضفنا في مقالنا السّابق الآثار السّلبيِّة - الّتي تجنيها من جرَّاء تعاطيك للترامادول- على صحّتك بشكل عام، وخصَّصنا فيما بعد فقرة تتحدَّث عن آثار إدمان الترامادول على الجهاز العصبي بشكل خاص.


سنُكمل في مقالنا هذا الحديث عن بقيّة الأعراض الجانبيّة الّتي يسببها إدمان الترامادول على أجهزة أخرى من الجسم.


تأثير الترامادول على الجهاز التنفسي والقلب:


بالنِّسبة للرّئتين، فإنّ إدمان الترامادول يقلِّل من معدّل التنفُّس، وقد يتطوّر الأمر ليصبح فشل في التنفُّس عند تعاطي جرعات كبيرة.

أمّا بالنسبة لتأثيره على القلب، فهو يقوم برفع الضّغط، ويسبِّب عدم انتظام ضربات القلب، حيث أنَّهُ يُسبّب زيادة في عدد الضربات.


تأثير الترامادول على الجهاز الهضمي والجلد :


الآثار الجانبيّة الّتي يسبِّبها إدمان الترامادول على الجهاز الهضمي تتمثّل :

  •     حموضة. 
  •     آلام في المعدة. 
  •     إمساك وصعوبة في الإخراج. 
  •     شعور بجفاف الفم. 

أيضاً مدمن الترامادول يرافقه شعور الألم والضعف في عضلات جسمه، وهذا يُلاحظ في اليوم التَّالي عندما تأثير ومفعول حبّة الترامادول يتلاشى، وصدِّق عزيزي القارِئ فإنّ مدمن الترامادول لا يستطيع حتّى النزول من على سريرهِ إلّا عندما يتعاطى الحبَّة مرّة أُخرى. 


تأثير تعاطي الترامادول على الجلد، يظهر بعدّة آثار جانبيّة، هي :

  •     يسبّب حكّة قويّة. 
  •     يسبّب طفح جلدي. 
  •     يُسبّب حساسيّة. 

بالإضافة إلى أنّ إحدى العلامات المُميّزة لمدمني الترامادول هي كثرة التعرُّق. 


كل ما تمَّ ذكرهُ من أعراض جانبيّة لإدمان الترامادول لا يتعدَّى كونهُ جزء بسيط جدَّاً من كمّية الأعراض الضّخمة الّتي يسبّبها تعاطي الترامادول على كافّة أجهزة الجسم. 


والأعراض الجانبيّة تختلف باختلاف الوقت والكمّية، فتزداد الأعراض الجانبيّة بازدياد الوقت الّذي مضى على بداية تعاطيك، وتزدادُ أيضاً بزيادة جرعة الترامادول الّتي تتعاطاها يوميِّاً. 

"اقرا المزيد"

بقلم الدكتور علي سويدان 

يتم التشغيل بواسطة Blogger.